قصص سكس عربي > ام احسان بين الذئاب

قصة طويلة متسلسلة عن ام اعز صديق لي ربة البيت المحترمة والعفيفة وكيف جعلتها تسقط في الرذيلة وعملت منها اكبر شرموطة وعاهرة

الجزء الاول
عندما كان عمري 19 سنة انقبلت في الكلية الصف الاول وكان يجب علي الانتقال الئ محافظة ثانية لااريد ان اطيل عليكم بعد انتهاء السنة الاولئ كنت قد تعرفت علئ صاحبي احسان في نفس الكلية وكان يسكن مع عائلته المكونة من الاب وكان ضابطا في الجيش ولا يتواجد كثيرا اما الام في ست بسيطة وربة بيت لاتعرف من الدنيا غير بيتها وعائلتها
اصبح احسان اعز صيق لي وتعرفت بالعائلة وزرتهم كم مرة وهم عائلة محافظة وكانت ام احسان صديقي محافظة جدا فلم تكن تصافح الرجال وحتئ عندما ازورهم كانت تلبس العبائة بوجودي
كنا انا واحسان اعز اصقاء نخرج ونسهر ونشرب وندخن ولا اسرار بيننا كنا نعشق افلام الكس ونشاهدها معن في بيتي حيث كنت اسكن وحدي
من كثرة مشاهدة الافلام اصبحت اتخيل النيك كثيرا واتخيل ممارسة الجنس مع النساء وخاصة الممتلئات وفي كل مرة اتخيل واحدة شكل
وفي يوم لازلت اتذكرة صحيت الصبح وكنت هايج علئ الاخر وكان عندي فلم سكس قديم من ايام الثمانينات وكان في لقطة سكس اثارتني جدا بين امراة في متوسط اعمر ممتلئة وكس مشعر وديوس كبيرة تتنايك مع شاب بعمر ابنها بمنتهئ اللذى مص ولحس ونيك طيز وتقبيل اقدام ولحس طيز وقذف علئ الصدر ههههم شاهدت المقطع مرة اخري خلعت جميع ثيابي واردت ممارسة العادة السرية وتخيلت نفسي الشاب في الفيلم وبينيك وتخيلت امارس الجنس مع امراة في متوسط العمر, مرت لحظات وانا اتخيل من تكون المراة مدرستي ام زوجة البقال كنت هايج جدا وفجاءة تخيلت ام احسان صديقي الحميم حاولت اني اطرد تلك الخيالات ولكن صورة ام احسان ظلت تعود بجسمها المربرب ووجها
المدور بل وحتئ قدامها البيضاء وصلت شهوتي الئ القمة وتخيلت اني انيك ام احسان والحس كسها وحتئ طيزها وهي تمص عيري هههههههههمممممم وقبل ان اقذف صرخت ام احسان حبيبتي بدي انيكك وانيكك ,, قذفت بعنف
شعرت بالهدوء وحسيت بالذنب وقررت انا لاافعل ذلك مرة اخرئ وهنا
بعد ساعة اتت الشهوة اعنف وصورة ام احسان لاتفارق بالي قررت ان اذهب اليهم زيارة وبدون شعور اتصلت بااحسان وقلت اريد ازورك اليوم واتفقنا. ذهبت واتت ام احسان تسلم علي وكانت
تلبس العبائة اوة اتتني شهوة عارمة وطول الوقت كنت احاول اني ابص عليها ههههم طيز كبيرة باينة من ورة العباية هم كانت تلبس شحاطة في قدمها هممم بصيت اقدام بيضاء ونظفية ولا اراديا تخيلت اني الحس قدميها وامص اصابع رجليها كل جسمي كان يرتعش
عدت للبيت كالمجنون وقذفت مرة ومرة ثانية وانا اتخيل انيك ام احسان , مرت ايام وانا اتخيل انو انيكها وبكل الوضعيات ولم اشعر بالذنب بل العكس كانت فكرة انو انيك ام صاحبي تثيرني اكثر, قررت اخذ صورة لها حاولت وحاولت ونجحت مرة اخذت معهم صورة جماعية وكانت ام احسان بالعباية طبعا ولكن هذا كان كافيا. كنت قد قطعت صورتها وعملت عدة نسخ, اشاهد الافلام السكسية وافرك صورتها بعيري واقذف علئ صورتها, ههههههه مرة كنت عاريا تماما اشاهد السكس وهايج علئ الاخر اتتني فكرة غريبة اثارتني; اتصلت بصديقي احسان وكنت واضع عيري علئ صورة امة وانا اتحدث معه
اسف علئ الاطالة ولكنها البداية وحاولت ذكر كل التفاصيل لنفهم مسار الاحداث بعد ذلك
اصبحت ام احسان كل تفكيري نكتها في كل مكان ووضعية ولكن في الخيال لذا قررت لا استطيع الاستمرار هكذا لذا يجب ان انيك ام احسان مهما كانت الضروف والعواقب وان لم انجح اكون قد حاولت وساعدتني الظروف وانتقلت الئ بيت صغير مقابل بيتهم بالظبط وحاولت ان استغل اي ظرف اذا كان مناسبا وعملت عدة خطط
بحكم قربي منهم اصبحت علاقتنا اقوئ اصبحت اتردد كثيرا عليهم واقوم لهم بعض الاعمال مثلا اتسوق لهم وغير ذلك وارسم الخطط حتئ اتت فرصة اعتقدت انها مناسبة
في يوم من الايام الاب كان في الخدمة وكان عندنا سفرة في الكلية وعرفت ان احسان سيذهب اما انا فقلت اني ساذهب الئ العاصمة وابيت هناك هههممم ان احسان ستبقئ وحيدة ويجب استغلال هذا اليوم ورسمت خطة جهنمية
وضعت كاميرة كومبيوتر في الحمام بمكان خفي وفي الليل تسللت الئ بيت صديقي وعطلت ميزانية الماء وكنت اتمنئ ان تسير الخطة كما خططت
اتي اليوم الثاني ولاحظت احسان يغادر الساعة 7 صباحا, تحممت وتحضرت ورتبت اللاب توب وفي الساعة الثامنة ذهبت الئ بيت صديقي وقرعت الجرس: اتت ام احسان
اهلين خالة كيفك وين احسان بدي اسلم علىه قبل مااسافر
ام احسان: بخير انتة كيفك احسان روح علئ الرحلة يجي بكرة الصبح علئ فكرة المية كمان مقطوعة عندك.
انا: لا خالة في مية عندي طيب انا لازم اسافر هالحين وهسة اتصل بالشركة يجو يصلحو المية ولو احتجيتي مية من عندي اتفضلي المفتاح اعتبري البيت بيتك
ام احسان: شكرا الك بس مافي احراج
انا: لاخالة مافي احراج انا كمان زي ابنك احسان
اعطيتها المفتاخ وغادرت اني مسافر للعاصمة ولكني عبرت من الفرع الثاني ومن السياج ودخلت البيت ودخلت غرفتي وسكرتها بالقفل ومعي اللاب توب وجلست انتظر
تمددت علئ السرير وانا عاري تماما انتظر وانتظر ساعة ساعتين هل فشلت خطتي.
سمعت الباب ينفتح هههممم هل ستدخل ام احسان الحمام؟ عيني لاتفارق الكاميرة, سمعت ضجة يبدو ان ام احسان المسكينة ترتب لي البيت هههه ولا تدري بانة كمين.
صرخت صرخة مكتومة وعيري اصبح شديد الانتصاب ام احسان تدخل الحمام, تنظف اسنانها, ياخرابي ام احسان سوف تستحم, خلعت ثيابها, اصبحت عارية تماما فتحت الماء ودخلت تحت الدوش, كان مفتاح الحمام عندي لذا باب الحمام لايقفل من الداخل ,الان اللحظة المناسبة, نزلت وانا عاري تماما اقتربت من باب الحمام, ام احسان تحت الدوش تستحم , ترردت قليلا ولكن نداء الشهوة كان عارما
كالثور دخلت بسرعة وقفلت باب الحمام , ام احسان ارتعبت وذهلت قفزت عليها ومسكتها كالمجنون اقبل كل ما يصل الية فمي, صرخت ام احسان وضربتني وقاومتني بشدة ولكني كنت اقوئ مسكتها بقوة وانا اتوسل ام احسان مااتحمل, احبك, اعشقك اريدك , قاومتني بشدة وقامت تصرخ , قلت لها لاتصرخي لو سمعنا الناس واتو ووجدونا هكذا وانتي عارية في حمام رجل عازب سياسئلون كيف دخلتي هنا. توقفت عن الصراح ولكنها ظلت تقاوم وتقول اتركني يانذل اريد الذهاب وبصقت في وجهي عدة مرات. اصبحت انا اعنف مسكتها بقوة , لن تذهبي من هنا بدون ان اطفي ظمئي منك , ظلت تقاوم ولكنها اجهشت بالبكاء واني مسكتها بقوة اقبل وجهها وخدودها , استسلمت وظلت تبكي, مسكتها بعنف واستلقينا علئ الارض وصلت الئ بزازها خمس دقائق وان بارضع ببزازها الكبيرة البيضاء, نزلت الئ بطنها الممتلئة الحس واقبل , كانت ام احسان تبكي بشدة وتسبني,وتقول كيف تفعل هذا بام صديقك, زادني كلامها شهوة نزلت الئ كسها وكان مشعر ولحس ادخلت لساني كله في كسها حتئ ترطب كسها واصبحت ارشف من سوائل كسها بجنون
هم ادخلت عيري بكسها بعنف وسرعة واحاول تقبيل فمها لم ااتمكن قبلت خدودها وشعرها واصرخ من الشهوة هههممممم ساقذف ساقذف سحبت عيري من كسها وقذفت خارجا , قالت ام احسان اتركني الان اذهب ارجوك مش حقول لحدا, قلت حبيبتي انا مش حتركك قبل متجيكي الرعشة انا مش اناني, ظليت الحس والحس كسها حتئ اتتها الرعشة
قمنا وظلت تبكي ام احسان, حبيبتي سامحيني مقدرت اتحمل احبك اعشقك انتي روحي همت بلبس ثيابها رافقتها الئ الباب وكانت غاظبة فقبل ان تخرج صفعتني بقوة عدة مرات وبصقت مرتين علئ وجهي وقالتلي انتة سافل وابن شرموطة لو شفتك تاني حقتلك
تحقق للحلم ولكني اريد ان اجرب كل شي معها. مرت ايام وكان كل شي طبيعي, طبعا فهي لاتستطيع ان تخبر احد ولا انا كمان, ولكني كنت اتحاشا الزيارات,
حان الان الشق الثاني من الخطة وتتكون من شرطين ههههه:
الاول السيطرة الكاملة علئ ام احسان وجعلها الشرموطة تبعي التي تنفذ كل رغباتي الجنسية وبدون نقاش
الثاني ترتيب مكان امن وغير معروف لكي نلتقي فيه.
الشرط الثاني كان بسيط تم ترتيبة بالمصاري
اما كيفية السيطرة علئ ام احسان فكان اصعب ولكنه طبعا اسهل من ترتيب اول نيكة لان الحجز قد انكسر
تذكرون اني وضعت كاميرة وسجلت كل شي, قطعت الفلم وخليتة يبان كانو نيكة عادية وبرغبة الطرفين واشتريت موبايل مخصص فقط لحزن الفيلم, واذكر هنا حادثة طريفة مرة احسان كان سهران عندي وانا علمتو كمان يشرب بيرة ههههه كنا سكرانيين وكنت مخبي التلفون مع افلام السكس فجاءة قام احسان بدو يشغل فيلم وجد التلفون ومسكة اوووو قمت بسرعة وخذت منو التلفون قلتلوا اسف في شغلات عائلية خاصة ضحك احسان وقلي انا كنت فاكر فيه فيلم سكس ههههههه ضحكنا وجلسنا نشاهد فيلم سكس , ضحكت في قلبي وقلت في سري اي في فيلم سكس بس لوتعرف مين الممثلة هههههههه
اصبحت الاحق ام احسان لاتحدث معها, بعد يومين وفي المول كانت تتسوق فوضعتها امام الامر الواقع ;اهلا خالة اعطيني اشيل عنك وكان هذا عادي لان الناس يعرفوننا ويعروفون اني صديق ابنها المفضل
وفي فرصة تحثنا فقالت مابدي اشوفك ولاتسلم ومن هذا الكلام قاطعتها شوف اول الفيلم هاكي الموبايل
صدمة وصدمة لم تقل شي قلت لها بكري تجيني ونتفاهم واعطيتها العنوان قالت مااجي قلت لا ام احسان لازم تجي ونحل كل شي والي بدك يصير ووصلنا , ذهبت الئ بيتي وهي الئ بيتها
في الليل قررات انو غدا انيكها نيكة العمر واعملها خاتم بصباعي
عبث الاقدار اجة احسان وجاب كم فيلم وقلي شوية افلام سوبر
ومع البيرة والسكر وخيالاتي عن اليوم التالي جلسنا نشاهد السكس, كان في لقطة مثيرة عن مص العير عجبت احسان كتير وكل شوية يعيدها ههمم قلت في سري هل استطيع جعل ام حسان تمص عيري
لن اطيل اتت ام احسان في الموعد; اهلين خالة اتفضلي مش نتكلم في الشارع دخلت غاضبة تسب وتشتم وتقول اعطيني الافلام احرقهم قدامي وهيك كلام
هديتها وجلبت لها كباية مية ووضعت فيها حبة تزيد الشهوة اضعاف شربت المي وهدت هههههممم قلت حبيبتي اني مجبر عملت كلشي عشان اوتنس معاكي كلشي بيناتنة محدش يعرف بس خلينا نستمر هيك لفترة اتوسلك ابوس رجليك غضبت وبصقت في وجهي وهمت بالخروج
قلت طيب روحي بكرة اصحاب احسان يشوفو الفيلم ههههههه
توقفت اجههشت بالبكاء تسب وتشتم بعد دقيقتين وبلهجة متوسلة اي بيدك اتركني, هم تشجعت وبلهجة امرة بدي انيكك يلة اتعري من كل هدومك, كانت تبكي وخلعت ثيابها قلت لها اخلعي كل شي حتة الجوارب المشبكة, خلعت بدون نقاش وفجاءة اصبحات نظراتها تدل علئ الغضب والشراسة وتوقفت عن البكاء وقالت يلة تعال خذ الي تبيه, قلت لها مابدي هيك نيكة بدياها برضاتك ورغبتك , لم تجبني فقلت وكمان لازم اليوم ترضعي عيري قالت لي اخرس ياكلب انا امص عيرك انا عمري معملت هيك
هههممم اني محرومة من كتير حاجات حلوة. قالت اخرس, غيرت الموقف قمت اليها خلعت كل ثيابي وكنت قد حلقت الشعر الزائد وتعطرت باحلئ العطور , حضنت ام حسان وكلمتها بلطف -يبدو ان الحبة اشتغلت ارئ الرغبة في رعشات جسدها-حبيبتي حياتي تعالي احنة جايين نتمتع اوعدك احلة متعة اعطيكي جلسنا علئ الكنبة اوانا احضنها وشغلت فيلم السكس وعلئ لقطة المص وشاهدنا. لقد كانت قمة الاثارة التي لاتستطيع المرأة ان تقاومها, نظرت الي بغضب وقالت بغضب ايش هالسخافة,
حظنتها وارتميت فوقها اقبلها بنهم, احسست بيداها تعصر عضلات ظهري, وصل فمي بفمها, قبل حارة, دخل لساني في فمها ارشف لعاب فمها ولسانها يفعل المثل في فمي, ثم التقت الالسنة تلعق بعضها, نزلت علئ الصدر, البطن, لحست الكس, وبعنف مسكت افخاذها وقلبتها بوضعية الفرنسي, طيز ابيض كبير ناعم لحستها و ابعد فردات الطيز , لساني يلحس فتحة الطيز بشهوة اما ام احسان فكانت فعلا تصرخ من اللذة ادخلت لشاني عميقا في التقب المدور الاحمر النظيف والعذب المذاق, غيرنا الوضع اجلستها في حضني اعبث بكسها وامص بزازها يلة حبيبتي جربي تمصيلي عيري جربي طرق الجنس الحلوة لتحرمين نفسك انتي سلمي نفسك الئ شهوتك, نمت علئ الكنبة, رايت فمها يتقرب الئ راس عيري, اه هل وقف الزمن متئ تصل قبلت راس عيري ,قبلة ثانية نظرت الي بغضب وفجاءة ارتمت علئ عيري تقبلهة من كل مكان, ثم لعقت راس عيري بشغف ولسانها يدغدغ عيري بلذة عارمة ادخلت عيري في فمها ببطئ وكنت احس بشفتاها تعصر عيري ,دخل عيري كله في فمها حتا احسست بشفتاها علئ بطني ثم ارتفعت ببطء شديد بينما كانت اسنانها كزز عيري , اخرجت عيري من فمها , لعقت راس القضيب بلسانها ثم طبعت قبلة حارة وادخلت عيري بفمها وببط شديد حتئ يدخل كلة في فمها, فعلت هذا مرارا -رغم اني بطي جدا بالقذف ولكن مافي رجل في العالم لايقذف بعد ان يحصل علئ نفس الموقف-
انطلقت الحيامن كالبركان حارة لزجة حلوة اخرجت عيري من فمها بعد ان اصاب السيل لسانها وفمها بينما ظلت يدها تحرك عيري صعودا ونزولوا بينما السيل ظل جارف يسيل علئ يدها توقف السيل ارتخئ جسمي للحظة ولكن في اللحظة التالية احسست بيدها لازالت تعبث بعيري, فجاءة صرخت من اللذة وانطلق البركان يقذف الئ الاعلئ قطرات العسل البيضاء الحارة بينما كانت ام احسان تراقب بغبطة هذة القطرات ولا يهما ان سقطت عليها وابتلت

ملاحظة انا مجرد كاتب لهذة التي يقولون انها حقيقية,
الجزء الثاني قريبا

عذرا علئ التاخر ولكن من الان بقية الاجزاء ستاتي بسرعة ورجائي للاعضاء عدم اقتباس ونشرها
قصة طويلة متسلسلة عن ام اعز صديق لي ربة البيت المحترمة والعفيفة وكيف جعلتها تسقط في الرذيلة وعملت منها اكبر شرموطة وعاهرة

الجزء الثاني -االسيطرة-

اههه يالها من شهوة جعلتني اقذف مرتين, قلبي يخفق وجسمي يرتشع,هههمممم يد ام احسان لازالت تعبث بعيري المنتصب جدا, لقد اصبحت ام احسان طوع يدي ان شهوتها عارمة, ربما هي لم تمارس الجنس منذ فترة هم لاستغل هذة الفرصة وانيكها اعنف . قلت حبيبتي تعالي نروح غرفة النوم مشينا الئ الغرفة وانا احضنها واقبلها في وجها, قلت لها حبيبتي امسكي عيري فلم احس الئ ويدها تمسك عيري وتعصره بقوة مشينا ببطئ شديد ولساني يداعب لسانها وانا ارشف من لعابها اللذيذ, ظلت يدها تقبظ علئ عيري بعنف. وصلنا غرفة النوم
دفعتها وجعلتها تستلقي علئ السرير. افخاذ بيضاء كالثلج شعر خفيف يحيط هذا الكس الاحمر. لاقتحم هذة المملكة الحصينة التي لم يمسها احد اخر سوئ زوجها ربما هل انا في حلم نعم حلم تحقق وهاهية ام احسان مستلقية وعارية تماما وفي قمة النشوة. قبلت افخاذها بنهم ولحستها, فمي يرتفع ويقبل ويلحس الافخاذ حتي وصلت الئ كس ام احسان
كالمجنون وبنهم كبير لحست بضرها بنهم, لحست شعر كسها وكان رطبا , ادخلت لساني عميقا الحس كسها بينما كنت اسمع همهمة اللذة من ام احسان همممم احسست بقدمها تتحرك فوق ظهري, سؤال لذيذة تخرج من الكس وفمي يتسابق لابتلاعها , قطرات لذيذة من رحيق الكس هربت وسالت علئ فخذها , فاسرع لساني ولعقها , كنت اريد المزيد , فتحت فمي والصقته علئ شفتي الكس واصبحت امص واشفط عسل الكس , ام احسان تصرخ من اللذة , اذا استمريت هكذا ستقذف ام احسان وتاتيها الرعشة فتوقفت فقد حان وقت النيك
نمت فوقها ادخلت عيري المنتصب كالحديد في كسها. ارتميت فوقها انيكها واقبل فمها ثم خدودها
احسست بلسانها يلعق خدودي ورقبتي
التقئ فمي بفمها
نحن نقبل بعضنا بنهم شديد لسانها كان يداعب لساني والنيك مستمر
هممممم ام احسان بدي انيكك من طيزك . لا قالت ام احسان بخجل
بعد دقيقة قلت يلة ام احسان خلي نجرب الطيز
لم اسمع جوابا
هههمم ساقتحم اخر واصعب حصن منيع في جسم ام احسان وهو طيزها
لن انتظر الجواب, قمت عنها وجعلتها تتخذ وضعية الفرنسي ولم اجد مقاومة منها, فشهوتها قد غلبتها وهي اصبحت كالقطة الاليفة
فتحت فردتي طيزها همممممممم كم هوة جميل ونظيف
عيري كان رطبا جدا من افرازات كسها
وبدات انيك طيزها ببط وهية تصرخ بعدها بدات انيكها اسرع وصراخصها كان يزداد كلما اسرعت في النيك
يدي كانت تعبث بكسها وعيري ينيك طيزها الضيق
صرخت ام احسان بلذة عارمة انها الرعشة
سوائل اندفعت من كسها وبللت السرير
اتتني الرعشة ايضا فاخرجت عيري من طيزها وقذفت علئ ظهرها
وارتمينا بتعب لذيذ علئ السرير ولم نتكلم لعدة دقائق
الجزء الثالث قريبا

الجزء الثالث
الرذيلة اللذيذة

اهههه يالها من متعة لم احلم بها نكت ام احسان اعنف نيكة والذ نيكة, ام احسان تنهار من اللذة ربما لم تتمتع في حياتها مثل اليوم. ارتمينا علئ الكنبة في تعب لذيذ وضعت راسي علئ كتف ام احسان التي لم تتكلم ولا كلمة شعور باللذة ام بالذنب ام الاثنان معا. مسكت يدها اقبلها بشغف وامص اصابع يدها
اه يالها من لذة نعم الجنس في الخطيئة الذ من كل شي, نكت ام صديقي العزيز بعنف وجعلتها تتجاوب معي
لقد مصت عيري بلذة وشهوة عارمة , الحياة الزوجية مملة لاتستطيع ان تفعل كل شئ. اه ياام احسان الزوجة العفيفة والطاهرة وام صديقي, كم لذيذ ان انيكك وتمصين عيري, اروع شي نكت طيزها بعنف, نعم جعلتها تصرخ وتصرخ وانا انيك طيزها اعنف واعنف, لقد قذفت بعنف انها تعشق الطيز قلت في نفسي,
وهنا تكلمت
حبيتي اشكرك عمري محسيت بهيك متعة اكيد انتي عمرك متمتعتي هيك
فجاة وبدون ان تتكلم دفعتني واخذث ثيابها لتستحم , تبعتها لاستحم معها ولكنها بغضب اقفلت باب الحمام بقوة ولم تدعني ادخل
ذهبت الئ الحمام التاني واستحميت بسرعة وخرجت وحضرت العصير والحلويات.
خرجت ام احسان من الدوش اه يالهذة النظافة والروائح اللذيذة
تعالي حبيبتي اجلسي واشربي العصير, فجلست وقالت مابدي شي بدي اروح في الشحاطة تبعي?
قلت تحت امرك حبيبتي هسة اجيبها
احضرت الشحاطة وارتميت عن اقدامها لبستها الشحاطة بعد طبعت قبلتين حارتين علئ كل قدم, لم احس الئ برفسة دفعتني بعيدا
هم بالنهوض والخروج فقمت انا لاعطيها قبلة الوداع لهذا اليوم
فجاة استشاطت ام احسان بالغضب ,صفعتني, مسكت شعري واخذت تبصق في وجهي , اه حلو كمان حبيبتي وفتحت فمي لتبصق فية ,
ولكنها صفعتني صفعة قوية جدا اسقطتني ارضا
اه لقد تورم خدي وخرجت بعض الدماء من شفتي,
قالت لي انا بس كان بدي اادبك مش قصدي ااذيك, اه ياام احسان كم قلبك طيب وساذج لقد انقهرت عشاني. وقلت لها ولا يهمك حبيبتي انتي تظربيني بالكزمة انتي ستي وتاج راسي وانا شحاطة في رجلك
نعم اريدها ان تشعر بالثقة مني حتئ اسيطر عليها اكثر.
فقالت يلة روح اغسل وجهك وكفاية كدة ثم خرجت من للبيت
لقد تورم خدي هههههه كم كان لذيذا
اه لقد سجلت كل شي وشاهدة عدة مرات, احلئ في العالم سانيك ام احسان اكثر واكثر نعم ساجعلها تدمن النيك, ساجعلها شرموطة ساجعلها تتناك من شباب قدامي نعم يالقمة النذالة , ولكنها اروع شي في الجنس ان تغوي امراة شريفة وفوق هذا ام صديقي المقرب
افكار وخطط ظلت تدور وتدور
في العصر اتصلت باحسان فاجابني ابو احسان وقال احسان يجي بعد شوية ولكنة اصر انو اجي اتعشئ معاهم
الظروف تساعدني ساذهب طبعا
جلسنا علئ العشاء ام احسان تتحاشئ النظر وانا كذلك , سالني احسان ايش في خدك مورم فقلت
دا انا انظربت ظرب اليوم فضحكنا :هيك مشكلة بسيطة وراحت لحاها
لقد كنت من عائلة غنية ومتنفذة وهنا بدات اتكلم مع ابو حسان عن مشاريع ممكن نعملها وشغلات كثيرة وعن العلاقات الي تنفعهم
نعم اريد ان ارتبط اكثر بالعائلة وظلينا نتكلم وانا اعدهم بالربح والمشاريع حتئ كسبت ثقتهم المطلقة(اقصد احسان وابو احسان)
مرت اسابيع بدون ان اتصل بام احسان
وفي هذة الاثناء اشتريت سيارة وكم كان حظي كبيرا عندما فرغ البيت في ظهر بيتهم يفصلنا سياج خلفي لايراه اي من الجيران وطبعا البيت الثاني موجود تبع النيك لايعرفة اي شخص فقط ام احسان
والان حان وقت النيك فلقد اشتقت كثيرا لها
نعم سانيك ام احسان في بيتها وعلئ فراش الزوجية
فانتظرت الفرصة الملائمة.
ابو احسان التحق بالجيش في منطقة بعيدة لكونة ظابط ولكن العقبة الثانية هية احسان.
اتفقت مع بعض الاصدقاء وطبعا كانوا لايعرفون شيئا طبعا بان يحضروا لنا جلسة انس وطرب وشرب وتحشيش وقلت لهم باني ساحضر معي صديقي غالي كتير علشان يسهر معانا, اتصلت باحسان وكان يحب هيك سهرات فخرج معي وذهبنا بالسيارة الئ الاصدقاء,
جلسنا وتسامرنا وشرب احسان كثيرا وجعلناة يجرب الحشيشة فسكر وسطل كثيرا واصبحت الساعة ٧ بالليل وهنا بدا احسان يقلق وقال كيف ارجع هيك للبيت فاقنعتة انو يبات معي الليلة والححت علية حتئ وافق ثم اتصل بالماما واقنعها انو بيذاكر حتئ الصباح ومراح يجي اليوم وبعد سؤال وجواب وافقت ام احسان.
لففت سيكارة تانية ودخن احسان حتئ دار راسة وقال مااتحمل فقلت لة روح نام ولتقلق انا اصحيك بعد ساعتين,
هممم رغبتي هائلة جعلتني اخاطر وبعد ان غط احسان في النوم قلت للشباب لاتخلوا احسان لو صحي يخرج وخلية يستناني انا رايح عندي شغلة كتير مهمة
وصلت بيت ام احسان ولكن كيف سادخل؟ بسيطة عبرت من السياج الخلفي وكان في بيتهم باب خلفي مقابل للسياج لم ارد ارعاب ام احسان وهنا اتصلت بام احسان بعد اسابيع من الصمت, تكلمنا وكانت تشتمني وتصر علئ ان لااتصل وهنا فاجئتها باني في بيتهم لم تصدق واتت فتحت الباب الخلفني فراتني واصبح وشها اصفر. استغليت المفاجاة ودخلت واغلقت الباب.
طمانتها ان كل شي مرتب احسان مش حيجي اليوم وزوجها في مهمة وبعيد,
وهنا ارتميت عليها حضنتها واغرقتها بالقبل,
ظلت خائفة ارجوك اخرج قلت لها طيب حبيبتي اخرج بس انا عطشان بدي اشرب من ايدك الحلوة, قالت طيب وبعدها تروح قلت حاضر ياحبيبتي.
هههههه ذهبت الئ المطبخ اما انا فقد صعدت الئ غرفة النوم وخلعت ثيابي وبقيت باللباس وتمددت علئ فراش الزوجية
فينك سمعتها تناديني فقلت انا فوق
هرعت بفزع وراتني انهات بالسباب وتقلي اخرج وهنا مسكتها وارتميت علئ السرير فوقها اقبل واقبل وهنا نظرت اليها ونظرت الي لقد كانت عينيها صارمة ولكن فيها اشياق الجنس, لم تقاومني اه ام احسان طوع امري ,لقد ذاقت اعظم لذة في حياتها, سوف تدمن علئ عيري وجسدي.
هههممم ادخلت يدي تحت الجلابية , عصرت افخاذها. خلعت الجلابية بدون مقاومة, اه كالمجنون قبلت اقدامها افخاذها بطنها حتي وصلت الئ الاثداء الضخمة البيضاء خلعت ستيانها, مصصت صدرها بلذة, وكانت تتوه بلذة نزلت اكثر خلعت لها اللباس . اهه ام احسان عارية تماما, وهنا حدثت مفاجاة اردت خلع البوكسر تبعي ولكن….
ام احسان تمسك يدي وقامت هية بخلع البوكسر
عيري منتصب جدا بل وينبض من الانتصاب.
جلسنا علئ السرير نقبل قبل طويلة وحارة فمي بفمها ولساني بلسانها, اه ام احسان مسكينة جنسيا ومحرومة من الجنس, انها تعشق القبل الحارة ومص العير وربما الطيز ايضا فلاكتشفها مرة اخري
انها تمسك شعري بعنف وتسحبني للتقبيل فمها اكثر, وكنت فوقها فاستدارت واصبحت فوقي نظرت الي وقالت بلاش طيز اليوم فقلت حاظر حبيبتي.
وبدون ان اطلب منها نزلت الئ عيري تقبلة وتلعقة بلسانها
مسكت عيري بيدها اليسري واخلت عيري بفمها تمصه بلذة عارمة اما انا فقد استلقيت بشغف بينما كانت يدي تعبث بشعرها
كانت تمص بشهوة وتصدر اهات مكتومة, حبيبتي تمتعي اكثر واكثر انا متعتي لما اشوفك انتي تتمتعي تبا للحمران من الجنس تمتعي وانتي ستي وتاج راسي وجسمي تحت امرك
اه قلبي يدق كانت تمص بلذة ولم تخرج عيري من فمها بل تمص وتدخلة في فمها وبين لحظة ولحظة تخرج عيري وتمسح خدودها بعيري ثم تدخلة في فمها مرة اخرئ اه يدها اليسرئ تضعط البيضات ثم تمسك عيري وتمص بشهوة. فمها يعتصر عيري, يدها تعصر عيري بقوة. اه حلقة الزواج في يدها , عيري احس بها, اههه لااستطيع الاستمرار لااريد القذف الان
مسكتها ورميتها علئ السرير نمت فوقها, ادخلت عيري في كسها الرطب ههمم سؤائل الكس تسيل وتغرق عيري
مسكت راسي تقبل فمي وانا اقبلها ولساني يلحس لسانها, يالها من لذة, يديها تعتصر ضهري, تخدش الجلد باظافرها , متعة لايضاهيها شي.بعد دقائق,
قمت من فوقها ومسكت افخاذها وقلبتها, فتحت فردات طيزها والمفاجئة ان ام احسان لم تتكلم رغم تحذيرها بعدم نيك طيزها, لالم تكن تقصد هذا بل تقصد العكس
ادخلت راس عيري بطيزها الضيق, سمعت صرخة مكتومة, ادخلت عيري اكثر واكثر وبعنف بينما يزداد الصراخ, ارتميت علئ ظهرها اقبل خدودها وهي تان بلذة يدي تداعي كسها استمرينا اكثر واكثر اه صراخ خافت انفجرت البراكين لقد قذفت في طيزها ينما يدي تبللت بعصير كسها اللذي قذف بعنف اههه
قلبتها الحس كسها كنت ارشف سؤال كسها بنهم بينما ارئ حليبي يخرج من طيزها
جزء الرابع حسب التفرغ ولكن ساكتبة بكل تاكيد

الجزء الرابع
مستنقع الرذيلة والفساد

لبست تيابي , ام احسان تمتعت كتير , بتموت في نيك الطيز, هههممم كم كان شعوري لذيذا هههههه ام صاحبي الشريفة وربة البيت المحترمة اصبحت الشرموطة تبعي,
هممت بالخروج وعندها قالت:
بكرة استناني لازم اجي اتكلم معاك لازم ننهي الموضوع قلت لها: حاضر ياحبيبتي.
خرجت الئ بيتي ودوشت وذهبت الئ الشباب
بنسوار شباب جبلتكم اكل كتير طيب, فسالت فين احسان:
لسة نايم
جلسنا نشرب ونسكر, تحدثنا كثيرا وكان الشاب صاحب البيت شاب لطيف وراقي من اصحاب الاتيكت وكان صاحبي بس مش اكثر من جلسات شرب وتحشيش. اسمة كان عمار
بقية الشباب راحو, احسان مسطل ونايم في العسل
عمار قال حلوة البنت الي نكتها, اه انكرت بسرعة
انتة مبين عليك اتنايكت نيكة حلوة. ضحكت واصبحنا نتكلم وبتاثير الحشيش قلت له حكاية ام احسان وطبعا بدون ذكر اسماء طبعا ولم اقل انها ام صاحبي احسان الي غارق بالعسل الان.
انبسط عمار وحكالي عن زوجة السواق تبعهم وكيف اغواها وهية الان الشرموطة الي ينيكها كيف مايريد
قال عمار ايش رايك نمارس الجنس الجماعي انا مش هومو لاتخاف بس خلي انيك النسوان تبعنا مع بعض انا انيك صاحبتك وانتة تنيك صاحبتي ونتبادل ونعمل لهم ساندويج ونشرمطهم علئ الاخر.
ضحكت قلت كويس بس بدي انيك صاحبتك اول
قال عمار احلئ شي بدي انيك ام ايهاب معاك ونيكها من طيزها وكسها بنفس الوقت ,هم حسيت بالشهوة وانا اتخيل انيك ام احسان مع عمار
اوك واعطاني موعد بعد اسبوع علشان انيك سوة ام ايهاب(زوجة السايق و شرموطة عمار)

اليوم التاني موعدي مع ام احسان
انتة لازم تتركني وننسا كلشي قالت ام احسان
ارتميت علئ اقدامها وانا ابكي: حبيبتي لا لاتتركيني انا اموت عليك انتحر لو تتركيني, دموعي بللت اقدامها(تمثيل رائع للوصول الئ الاهداف بدون عنف وتهديد لاني ماكنت احب الاجبار, بدي ام احسان ترتاحلي وتامن فيني).
ام احسان: كفاية ياواد ايش فيك, جلسنا علئ الكنبة ووضعت راسي علئ كتفها ومسكت اقبل يدها. حبيبتي انا احبك اعشقك, لاتركيني ارجوك,
انذهلت ام احسان ولم تتكلم
وقلت حبيبتي مااقدر اعيش من دونك خلي نتجوز.
ضحكت ام احسان: ايش انتة مسطول لو اجننت
تصنعت الجدية وقلت انا مش بامزح , امتئ يجي زوجك انا اتكلم معاه واقنعة انو يطلقك عشان نجوز احنة قلت هذا بجدية كاملة
صرخت ام احسان ايش يواد اجننت اخرس بدك تعمل مشاكل كبيرة.
تكلمنا كثيرا واقنعتها اني اموت بدونها ثم قلت
حبيبتي زواجنا مش ممكن عارف, امنحيني سنة نعيش هيكي ونتمتع.
ذهبت واحضرت لها هدايا كنت شاريها الها, جلابيات اخر موديل وذهب كتير, حبيبتي كلة الك ومش هيك بس انا راح اامن مستقبلك ومستقبل احسان وابو احسان وراح تلعبو بالمصاري لعب وسفرات للخارج وسيارات بس امنحيني سنة نعيش فيها مع بعض نتنايك احلئ نيك ونعمل كل شي لذيذ, ارجوك حبيبتي
لم تجب ام احسان, مسكت سيكارة(ملفوفة بالحشيش), ورثتها سحبت نفس ثم اعطيتها لام احسان(كانت تدخن مرات مع ابواحسان بس مرة في الاسبوع تقريبا).
مابدي
اشربي حبيبتي كم نفس لخاطري
هممم ام احسان شربت كم نفس
شغلت فلم سكس
نظرت الئ ام احسان وكانت الحشيشة قد فعلت مفعولها
قبل وقبل, كم حار ولذيذ نقبل بعضنا ونرشف السؤائل اللذيذة
تعرينا من جميع الثياب,
اه يام احسان كم لذيذ الكس تبعك ولحست كسها بجنون,
اههههههه ههههممم اصوات لذة من ام احسان.
نزلت ومسكت اقدامها, وقبل ,مصيت اصبع رجليها بنهم, كعب رجليها الوردي تبلل من لساني, ام احسان تضحك وتضحك.
حبيبتيي مصي عيري, وقفت وجلست ام احسان علئ ركبتيها
يدها الناعمة تقبض علئ عيري, قبل جميلة , لسانها يلعق عيري, اههه دخل راس ابعير في فمها, رويدا اصبح كلة في فمها
ههممم تمص بعنف ولذة , مسكت شعررها بعنف , نضرت بعنف اليها, صفعتها صفعتين خفيفتين وقلت لها مصي احسن ياشرموطة
اهه في قمة النشوة والتحشيش كسرت الحواجز, انها تتلذذ عندما قللت لها شرموطة
مسكت شعرها مرة اخري, وصفعتها اقوي, مصي كويس ياشرموطة ياقحبة, هممم اندفعت تمص بنهم وانا اكيل لها الكلام البذئ يامتناكة وياقحبة ياوسخة. همم انهاا تلتذ اكثر,
لا فعل اكثر
مسكت شعرها صفعات اقوئ هههههه قلت: ام احسان انتي شرموطة ثم ثم بصقت في وجهها,
اه انها تبتسم وتمص بعنف عيري كلة صار بتمها ظلت هكذا, ثم اخرجت عيري نظرت اليه, ثم بصقت علئ عيري ثم مصتهة بعنف
اهههه نمت علئ الارض : تعالي حبيبتي نامي فوقي هممم نيك ونيك, ومسكت صدرها يقوة مص ورضع انها تصعد وتنزل بقوة اهههه
هنا قلت يلة شرموطة تخذي وضعية الكلبة ياكلبة
اطلعت علئ الفور, اعرف انها لحظة تتمناها, بتموت في نيك الطيز
ادخلتة بعنف, ام احسان تصرخ وتصرخ وانا انيك اعنف واضرب فردات طيزها بعنف, استمر النيك دقائق كاملة وعيري في طيزها
قبل ان اقذف. اخرجت عيري من طيزها. مسكت شعرها بعنف,
لا لا مش بوجهي, صفعتها اخرشي ياشرموطة وانهالت قطرات القذف الحارة واغرقت وجها, اغرقت وجهها خدودها, شعرها ,فمها تلوث بالسائل الابيض
اتت شهوتي , ولكني لن اتركها لازم تجي شهوتها كمان,
مسكتها ورميتها علئ الكنبة, لحست كسها وكان رطبا بعنف
ادخلت اصبعي بطيزها والحس كسها بعنف
ام احسان تصرخ اهههه ارتجفت ثم انطلقت سوائل لذيذة ولزجة من كسها اللذي قذف بعنف
اغرقت وجهي بسائل كسها قطرت لزجة كثيرة علئ وجهي, قمت ونظرت اليها, كانت تنظر الي وهي مذهولة لقد تعديت حدودي , تفيت في وجهها واسمعتها كلام بذئ ثم قذفت في وجهها. وهنا قامت يدئ بدفع قطرات كس ام احسان التي ملات وجهي الئ فمي ولساني لابلعها بشغف,
ثم قلت حبيبتي عصير كسك احلئ من العسل,
لم تتكلم ام احسان
مسكتها ورحنا دوشنا مع بعض واصبحت حنينا جدا غسلت لها كل جسمها مع تقبيل يديها وكل قطعة من جسدها
خرجنا ولبسنا الثياب
هنا تكلمت: انتة بهدلتني علئ الاخر,
حبيبتي يا حياتي اتركيني امتعك مش اتقنا, لاتناقشيني كيف انيكك استسلمي لية في شغلات كتير نجربها امتعك احلئ متعة خلي كل شي علية اتفقنا?
لم تجب, نعم لقد ادمنت الجنس اللذيذ مع شاب قوي جنسيا وجميل يغرقها في عالم اللذة
حبيبتي الجنس في الزواج مش حلو كلو قيود , الجنس الحلو في الحرام, في الرذيلة اهم شي نتمتع اكثر
تكلمت وتكلمت وغسلت دماغها, اصبحت خاتم في صباعي
اتفقنا علئ موعد حار بعد اسبوعين ثم عادت الئ بيتها
في المساء التقيت عمار وحكيتلة كيف نكت ام احسان, اللذي رقص طربا وقال انا متشوق لام احسان.
قلت : علئ الاتفاق خلي انيك احنا الاتنين صاحبتك وبدها انيك ام احسان سوا, وبعدين نتنايك مع الاتنين في جنس جماعي كلنا مع بعض انتة وانا وام احسان وام ايهاب.
عمار: كلشي تمام موعدنا بعد اسبوع انيك ام ايهاب مع بعض.
وهل وافقت: لسة بس انا باقنعها لتخاف
اوك بعد اسبوع
اههه هل يتحقق هذا, الحياة كانت عادية وزرت احسان في بيتهم ولم يكن هناك شي جديد
بعد اسبوع الموعد غدا, انا متشوق لام ايهاب, ربة البيت العفيفة اللتي اغواها عمار
الساعة الواحدة ظهرا ذهبت الئ بيت عمار
قال عمار هسة اروح اجيب ام ايهاب انتة حضر الحشيش والشرب
ثم ذهب
دقائق طويلة مرت, قلبي يدق, في قمة الشهوة
فتح الباب ودخل عمار بصحبة ام ايهاب
ام ايهاب: كانت في الاربعين, امراة بسيطة تلبس جلابية بيتية وفوقها عباية, نظراتها خجولة ودرويشة
بيضاء, , شعر اصفر مصبوغ يصل الئ كتفيها وجة جميل يوحي
بالبراءة وكانت مرتبكة علئ الاخر
عمار: يلة حبيبتي سلمي علئ صاحبي, صافحتها ثم قبلت يدها
خلعت العباءة وجلست,
دخنا وشربنا وحدث كل شئ تلقائي,
عمار: يلة حبيبتي خلي ننزع تيابنا
ام ايهاب: مش كل تيابي استحي,
عمار: حبيبتي بدي اشوفك عارية تماما, فاطاعت بخجل وخلعت جميع ثيابها
تعرينا نحن جلس عمار علئ يمينها وانا علئ يسارها
عمار يقبلها بجنون,
مسكت صدرها الابيض الكبير ارضع بجنون
نزلت علئ كسها الحس بشغف, ام ايهاب تندمج وتصدر اصوات
عمار حبيبتي يلة اجوة وقت المص
جلست علئ ركبتيها ونحن واقفين
مسكت عير عمار
امسكت انا يدها الاخرئ وجعلتها تمسك عيري
تمص عير عمار بنهم, اهه فقلت: حبيبتي انا موجود كمان
نظرت الي فابتسمت لها, هممم فمها يقترب اهه لسانها يداعب راس عيري, اهه مصي حبيبتي حلو كتير اكثر
تمص عيري ثم عير عمار بالتناوب
نمنا علئ الارض عمار ينيكها من كسها وتمص عيري, حلم لذيذ تحقق
انيكها من كسها وتمص عير عمار
تبادلنا الوضعيات وهي تتناك من واحد وتمص عير التاني
نام عمار ونامت هية فوقة ينيكها من كسها
تمص عيري وتمص, عمار قال يلة حبيبتي اللحظة الحاسمة
يلة خلي صاحبي يدخلة بطيزك خلي نمتعك اقوئ متعة لذة نيك الكس والطيز بنفس الوقت
ام ايهاب لا لا ارجوكم اتوسل اليكم
لم نصغي وفتح عمار فردات طيزها
اه ادخلت عيري بطيزها, تصرخ وترفس ولكننا مسكناها بقوة
اه خف الصراخ تدريجيا ونحن ننيك طيزها وكسها بتناسق
انها تتلذذ, انها تقبل عمار بشغف
صرخات لذة من ام ايهاب, اغمضت عيناها انها تسبح في عالم اللذة
اههه كسها وطيزها
اهه تصرخ وتصرخ, ارتجف جسمها ثم قذفت بعنف سريعا كيف لا انها متعتين في وقت واحد, اخرجت عيري من طيزها ثم تهالكت ام ايهاب علئ السرير واغمضت عيناها ولم تتكلم
بعد دقائق قال عمار:
حبيبتي انتي اجتك الشهوة احنا لسة متنسيناش
لم تجب فقلت وردة ام ايهاب تونسنا كتير خليها ترتاح اليوم بس مرى تانية مش حنسيبها الئ احنة التلاتة نخلص سوا
عمار طيب حبيبتي خلي نقذف وانتي ساعدينا
هم ارتمت في حضن عمار ومسكت عيرة تضربلة عشرة, اما انا فمسكت اقدامها ووضعت عيري بينهما واحركمها حتئ قذفت علئ اقدامها بينما قذف عمار علئ يدها.
تحممنا واكلنا وتكلمت كتير مع ام ايهاب الئ ارتاحلتي كتير وقالتلي انتة شاب حلوة وجنتل وطيب
ضحك عمار وقال راح تشبعي منوا
انتهئ الموعد كان كالحلم. مااحلئ تنيك واحدة من طيزها وكسها وتعطيها احلئ شهوة في الجنس.
لقد نفذ عمار الموعد, هل انفذ وعدي انا, كيف اقنع ام احسان انو انيكها احنة الاتنين
موعدي معها بعد يومين هل اقنعها؟
ام احسان اتت في الموعد
شربنا وتعرينا رحنا غرفة النوم عراة علئ السرير نقبل قبل حارة
لحست كسها بشهوة حتئ اصبحت تصرخ من اللذة
نمت جنبها ووضعت راسي علئ كتفها, حبيبتي خلي نشوف فلم, كانت في قمة الشهوة ولم انيكها ساعذبها قليلا
فلم كان اربع مقاطع وكل مقطع عن واحدة تتنايك مع شابين, يهروها نيك لذيذ, شاهنا الفيلم
ام احسان تمسك عيري لقد تقطعت من الشهوة
ولكني ادرتها فتحت فردات طيزها ولحست فتحة الطيز بعنف
يلةحبيبي بدي اروح نيكني نيكني
اه اول مرة تقول نيكني وهنا قلت
حبيبتي اليوم تحضير مافي نيك بعد يومين راح تتمتعي احلئ متعة
كلمتها عن عمار وما جرئ بيننا وكيف لازم انفذ الوعد وكيف راح انمتعها احلئ متعة
كانت تصغي بغضب: انتة اتجننت ياواد
لا حبيبتي بس اسمعيني هذا عشانك جربي مرة واحدة ولو مجعبك مش نعملها مرة تانية
وحكيت لها كيف ام ايهاب طارت من اللذة, وحكيتلها عن عمار وكيف هوة شاب حلو ونظيف ومن عائلة غنية وانو هذا يبقئ سر محدش يعرف
يلة حبيبتي مو عدنا بعد يومين نجي بالسيارة انا وعمار واشوفك في المكان المعين ونروح نتمتع وندللك علئ الاخر
ام احسان: انتة نذل وحقير كيف تطلب مني هيك
حبيبتي علشانك انتي بس جربي المتعة الئ مافوقها متعة
غضبت ولبست ثيابها, تركتها براحتها . وقبل ان تخرج: حبيبتي لا تنسي الموعد
لم تجب وصفقت الباب بقوة
كنت حيران هل ستاتئ?
في ليلة الموعد عزمت نفسي عندهم , وانتهزت فرصة وحدنا وقلت لها لاتنسي موعدنا بكرة الساعة واحدة ارجوك لاتتاخري
بعدها جلسنا علئ المائدة وانا اتحدث معهم وقلت لهم بكرة عندي موعد مهم يحدد مستقبلي
ابو احسان: بالتوفيق
احسان: بالتوفيق

نعم حرب نفسية حتئ اصل مااريد, ولكني كنت غير واثق هل تاتي ام لا

اليوم التاني مع عمار الساعة 12
رتبنا الجلسة والاكل والشرب
ثم قلت يلة عمار نروح علئ الموعد في المكان الفلاني
الساعة واحدة, مفيش حد. دخنا سيكارة
بعد خمس دقائق قال عمار مش حتجي, ودب بية الياس ايضا
اه, ارئ من بعيد امراة تلبس العبائة, هل هي ام احسان
اه جسمي يرتجف, ام احسان اتت, تقترب منا
فتحت لها باب السيارة وجلست
ام احسان هذا صاحبي عمار اللي حدثتك عنوا
اهلا قالت ام احسان بضجر
ثم تحركت السيارة الئ البيت

التكملة الجزء الخامس قريبا ولكن عندي طلب او مساعدة عشان اكتب الجزءالخامس وطبعا اهم حادثة هي ماذا سنفعل نحن الثلاثة في موعدنا اللذيذ
طلبي هوة انزل اربع مقاطع افلام كلها عن شابين ينيكوا واحة عليكم اختيار اي مقطع يثيركم, علشان انا وعمار انيك ام احسان كما في الفيلم وبكل التفاصيل:

الجزء الخامس
ام احسان بين الذئاب

وفي الطريق دارت الافكار, ام احسان هنجننك اه شرموطتي التي سرقتها من زوجها, ام صديقي العزيز, اه مااحلئ النذالة في الجنس.
ماالذ الجنس في الخطيئة, اه كلما كانت الخطيئة اكبر كانت االلذة اكبر.
ام احسان انتي قوية ومش سهلة بس انا عرفت مفاتيحكي انتي شرسة في النيك تحبي العنف, وتحبي تكوني شرموطة اثناء النيك.
انا هذلك اخليكي تتوسلي النيك, اعطيكي ما تحبين ولكن بجرعات اعطيها عندما اريد,
وبنفس الوقت احب ان تذليني انتي, تضربيني, تفي في وجهي, حطي راسي تحت رجليكي, كم كانت لذيذة صفعاتكي علئ خدودي, اعطيني اكثر, تفي في وجهي, اغرقي وجهي ارتشف لعابك اللذيذ
خلاص انتي دخلتي عالم الجنس الجميل والخطيئة اللذيدة انه ادمان لذيذ لن تستغني عنة بعد الان.

وصلنا البيت ودخلنا, عمار مرحبا مدام انا عمار وصافحها ثم طبع قبلة علئ يدها , خلعت العباءة وجلست
كانت تلبس ثوبا بسيطا كانت جميلة مشوقة جسم لذيذ لامراة كانت شريفة وعفيفة والان تستعد للخطيئة لقد احبت الخطيئة اللذيذة وترغب ان ينتهك جسمها من رجلين معا
عمار احضر المشاريب والعصير وجلسنا وهي في وسطنا
كيفك حبيبتي, خذي راحتك علئ الاخر
-كيف اخذ راحتي وانا جيت بالغصب نسيت تهديدك انو تفضحني
-لاحبيبتي مش بالغصب وانا مستحيل افضحك وكيف اهدد حبيبتي الي حبيتها بكل احاسيسي.
-نسيت ياواد هددتني بالفضيحة
-دة كان في البداية مجرد كلام انا مستحيل كان افضحك
– يعني لو مكنتش استاجيت لك مكنتش عملت حاجة
-لا بس تهويش مكنتش عملت حاجة
– انتة نذل
-حبيبتي انا كنت مستعد اعمل اي شي علشان احصل عليكي انا عشقتك, ليالي طويلة كنت افكر فيكي بكل لحظة صدقيني مكنتش اتحمل,ولا تنسين انا خاطرت بحياتي عشانك ومن اجلك كنت مستعد للموت من اجلك,
-والي حيحصل اليوم بدك تشاركني مع صاحبك
-علشانك حبيبتي بدي امتعك احلئ متعة وعمار ولد كويس ونظيف ومن عائلة محترمة,
هنا تكلم عمار بعد ان وضع يدهة علئ كتف ام احسان :
حبيبتي انتي هنا الاميرة واحنا خدم عندك ليش هالتخوف منا ايش باين علينا ولاد شارع .
انتهزت الفرصة ومسكت يدها اقبلها, حبيبتي لو كنت اذيتك سامحيني ارجوكي ونزلت اقبل يدها بحرارة حبيبتي امتة ترضين عني
ام احسان: انا مقلتش ولاد شارع بالعكس شابين جنتل ونظاف وحلوين بس , لم تكمل خانتها الكلام فقالت بس انا اليوم جاية غصبا عني
-حبيبتي مش غصب صدقيني
-يعني ممكن اروح?
-بكيفك حبيبتي هسة نوصلك بس ممكن نجلس شوية نتكلم معاكي
-بس كلام
-بس كلام ممكن نحكي علئ السياسة هههه
-ضحكت وقالت دة انتة واحد شرموط كلوا عندك مزح
عمار: حبيبتي انطينا فرصة بس واجب الضيافة ايش بدك تشربي
ام احسان خلاص اشرب العصير
هنا ولعت سيكارة الحشيش مع زجاجة بيرة. واعطيت سيكارة لعمار
-ام احسان بدك سيكارة
-لايعم فيها حشيش هههه
هم ارتشف نفس السيكارة بعمق ووضعت راسي علئ كتفها
بعد دقائق صمت ورائحة الحشيشة, ام احسان تاخذ السيكارة وتسحب نفسا عميقا, نفس اخر
اه انها تذكر المرة السابقة عندما شربنا الحشيش وبعدها احلئ نيك
مااحلئ التسطيل قبل النيك تعيش في خيال جنسي رائع ويكسر كل حواجز الفضيلة وتطلق مابداخلك من خيالات جنسية بلا تردد وخجل
اشتغلت الحشيشة,
نظرت الئ عمار تتاملة بتمعن فابتسم وابتسمت
ام احسان لعمار: اعطيني نفس من سيكارتك,
-حاضر ياستي ياتاج راسي, فسحبت نفسا عميقا ونفثت الدخان بصوت عالي, اه لقد ارتاحت اليوم واطمئنت الينا خصوصا عندما قلت لها انا مستحيل افضحك انا بس اعطيك المتعة ولكن متعتي لاتعرف الحدود نجرب كل شي في الجنس ونمتع كلنا
عمار: ايش يااميرة مش اعطيتك السيكارة مفيش مكافئة حتئ مفيش علئ خدي
ام احسان تسبح بخيالات الحشيش اللذيذة, تضحك وتضحك وتقبل عمار قبلة جميلة علئ خده
حبيبتي ايش انا ابن متعطنيش , ام احسان تضحك وتقول بس ابن دة انتة ابن شرموطة وقحبة وراقصة وممثلة سكس يمكن وانتة خدت منها كل الحيل ههههه
ضحكنا وضحكنا واعطيتها بيرة , اخيرا قبلتني قبلة حارة
كل شي سياتي في الوقت المناسب سنجعلها تتوسل النيك
ذهبت واحضرت علبة مغلفة كهدية
حبيبتي الغالية يامعبودتي اقبلي هديتي;
ام احسان تضحك وتضحك وفتحت العلبة: هم لباس سترنك, لانجري اسود شفاف, جلابية جميلة جدا وشحاطة عالية بلون فضي شفاف
حبيبتي البسيهم عشاني , عمار :وعشاني كمان يلة حبيبتي لحظات حلوة نعيش فيها
نظرت ام احسان الئ عمار بابتسامة وقالت: عشانك بس ههههه مش عشان ابن الشرموطة دة هههههه
ضحكت وضحكت واعجبني الاسم خلاص حبيبتي انا من اليوم تنادلي ابن الشرموطة(ساكمل الاحداث بهذا الاسم ههههه).
ام احسان بدي استحمة عالسريع بس لحالي اوك
بعد عشر دقائق اتت اه كم جميلة ومثيرة ارتمينا عليها نقبل بجنون
مسكتني من شعري صفعتني روح لمكانك ابن الشرموطة, وانتة التاني تعال: صفعة تدوي علئ خد عمار, ضحكت ايش فين الرجالة هربتوا؟
مممممم يلة عمار نهجم عليها ههههههه
هجمنا نقبل خدودها . قبلتها قبلة طويلة من فمها , تبعني عمار
نقبل فمها بالتناوب حبيبتي نزلت اقبل اقدامها , صعدت اقبل افخاذها واعصرها , مسكت الجلابية بدي انزعها عنها فرفستني ثم صفعت عمار وقالت روح جنب صاحبك فاطاع, هم تموت في الجنس العنيف انها تنتظر منا ان نكون اعنف, نسمعها كلام بذيئ وسوف تتمتع احلئ متعة
نظرت الينا انتوا جبنا بشكل وضحكت بشرمطة وقالت روحوا دوشوا وتعالو . حبيبتي دوشنا باحلئ شامبو وعطور
ام احسان بقسوة وسادية: وكنا جالسين علئ الارض: قوموافقمنا, صفعتنا ثم اخذت تبصق في وجنا بعنف وسادية يلة روحوا علئ الدوش انتو الاتنين بسرعة, اسرع يا ياولاد المتناكة.
في الدوش وبسرعة دوشنا قلت لعمار هسة دورنا خرجنا ومسكناها بقوة نقبل ونقبل بعنف اضربها علئ طيزها بعنف وهية في قمة الاندماج, مسكت الجلابية ومزقتها بعنف اثار فيها رغبات جامحة وخيالات تحلم بها نزلت بقبل حارة حتئ وصلت لباس السترنك خلعتة بعنف ثم شميتة بلهفة كبيرة ثم رميتة الئ عمار اللذي ضل يلحسة ويقبلة بلذة عارمة,
ام احسان تتخدر واصبحت مستسلمة بلذة وابتسامة ونحن نتلمس ونقبل ونمص حلمات صدرها بعنف
هم يلة عمار الحس كسها وانا الحس طيزها
عمار لاارجوك انا الحس طيزها, هههههه تعالت ضحكاتها فمسكت شعري بقوة يلة ياواد الحس , ثم قالت بحنية وغبطة حبيبي عمار ولا يهمك تعال الحس طيزي,
جنون لذيذ نلحس طيزها وكسها معا وبعنف جعل اهات اللذة تعلو وتعلو
اهه يلة يلة بدي امص بدي اتناك بس مفيش نيك طيز واللي يحاول بااقتلة ,
اه جلست علئ ركبتيها ونحن نقترب منها بعد ان اصبحت عيورتنا كالحديد . نظرت الئ عير عمار وقالت هههه حلو علئ الاخر واغرقتة بالقبل ثم بلسانها هم تمص بفمها الحار عيرة حتئ غرق من لعابها
مسكت عيري اه حبيبتي كل جميلة قبلك الحارة ولسانك يداعب قضيبي اهه يدخل شيئا فشيئا في فمها صرخت من اللذة فقد كان عيري كلة في فمها بينما احس بلسانها يداعب عيري,
زادت الهستيرية تمص العيورة بالتناوب تمسك البضات وتعصرها بيدها بعنف جعلتنا نصرخ بلذة,
نهضت وهي تمسك العيورة الاثنان وتعصرمها بعنف, مشينا الئ السرير وارتمينا
انيك كسها وهي تمص عير عمار بعنف, تبادلنا وغيرنا الوضعيات, اه كم لذيذ مانفعل عير بكسها وتمص الاخر
تنام علئ عمار عيرة كلة في كسها, تصعد وتنزل بعنف بكل ثقلها
هنا ساجعلها تتوسل النيك, مسكت شعرها وقلت مصي ياشرموطة اه جسمها ارتعش بلذة عندما سمعت كلمة شرموطة
مصت عيري بعنف, مصي احسن ياشرموطة,
ام احسان: تحت امرك وهي تلحس عيري, اكتر اكتر ياقحبة فاخذت تلعق البيضات بنهم اه ابتلعت بيضاتي تمضغهما بلذة, تصرخ من الشهوة.
شرموطة , مفيش نيك طيز مش هيك. قلت هذا ويدي تمسك شعرها وعيري المنتصب يضرب خدودها وفمها يحاول الوصول الئ عيري بنهم. نيكني من طيزي خلي نجرب نيك الساندويج قالت بتسول, صفعتها بلطف بدك نيك طيز ياشرموطة
اي بدي بدي يلة
اشتمي نفسك اول
ام احسان : اي انا شرموطة احب النيك احب الشباب
-اكتر ياقحبة
-انا انا اكبر شرموطة , انا حشتغل رقاصة, اتعرئ قدام الرجال, انا ممثلة سكس, نفسي البس بكيني والناس تشوفني, مش كدة يعمار
عمار: انتي تحبي النيك, انتي اكبر شرموطة انتي مدمنة نيك
ام احسان: اي اي اكتر واكتر.
هم لحظة العمر ياشرموطة عيرين بنفس الوقت لذة نيك الكس ونيك الطيز معا
نامت علئ عمار تقبلة بعنف, بينما كنت افتح فردات طيزها,
ادخلت راس عيري, اه صرخات لذة بينما يدخل عيري تدريجا حتئ دخل كلة في طيزها, تحركت الئ اعلئ ثم كبست عيري بطيزها بسرعة فصرخت صرخة عالية
عمار: علئ كيفك مع ام احسان خطية, ام احسان: اخرس انتة
نيك عنيف طيز وكس اههههههه, صرخة لذة ثم ارتعاشة بينما كسها يتفجر بسوائل حارة تسيل علئ جسم عمار لقد اتتها الرعشة بسرعة كيف لا وهي تحصل علئ لذتين في وقت واحد
استمرينا ننيك وننيك,
حبيبتي نكمل ?
ام احسان اي اي كمل كمل اكتر اكتر ارجوكم كملوا شهوتي صارت اقوئ نيكوني, دمروني انا طايرة بين الغيوم انا اسبح بالفضاء انا شرموطة.
-عجبك ياشرموطة يامتناكة, احنا حنشغلك رقاصة , حنشغلك ممثلة سكس.
– اي اي اههههههه صرخات واهات لذيذة
– شرموطة بدك عير تالت بتمك
-اي اي اي بدي اجرب
-حتئ لوكان شاب اسود من افريقيا
-اي اي امص عيرة الاسود بعنف, الحس بيضاتة
-اكتر ياشرموطة ياقحبة
-اي امص عيرة الاسود, يقذف بحلقي, ابلع كل قطرة اهههههه, اتنايك مع شباب سود بدي خمسة, يناوبون علية ينيكون طيزي وكسي وامص وامص
كانت لذة عظيمة كلامها اشعل النار فينا, كنا ثلاثة ملتحمين بجسد واحد ,
عمار: حبيبتي اكتر واكتر
ام احسان: بدي بدي اتناك اكتر باموت في النيك نيكوني, جيبو صحابكم ينيكوني بدي ست شباب حلوين زيكم يقطوني اههههه بدي ابلع كل قطرة من حليبهم.
اه اه صراخ صراخ
يلة يشرموطة نقذف بتمك, ام احسان: اي اي
-تبلعي كل قطرة
-اي يلة يلة
هم اخرجت عيري من طيزها بينما قامت ام احسان وجلست علئ السير تلعب في كسها اللزج
وقفنا علئ السرير,مسك عمار شعرها, اه ام احسان تفتح فمها صرخات القذف من عمار الي قذف في فمها بعنف حتئ اخر قطرة, ثم قرب راسها من عيري, اه فمها ممتلئ انها تفتح فمها اكثر تريد استقبال كل قطرة من حليبي, قذفت بعنف كالسيل الجارف في فمها اللذي امتلئ حتئ سالت القطرات علئ خدودها,
اتتها الرعشة, اغلقت فمها ابتلعت كل قطرة بينما ارتعش جسمها بعد ان اتتها الرعشةللمرة الثانية وسيل جارف من عسل الكس يسيل علئ افخاذها , اغرقت اصبعي بسوائل الكس وادخلت اصبعي في فمي اتذوق الطعم اللذيذ, بينما انهال عمار يلحس كسها ويغرق وجه ولسانة بسوائل الحبيبة اللذيذة ام احسان
تهاوينا علئ الفراش بتعب وارهاق اجسادنا فوق بعض وغرقنا في احلام لذيذة لبضع دقائق.
انتهئ النيك وعدنا للحبيبة الرائعة اللذيذة ام احسان نمزح معها ونكلمها بلطف ومودة
حبيبتي يلة ندوش واتركي كلشي علينا
-ام احسان تبتسم ورفستي : هيك ياابن الشرموطة دمرتني من النيك لا وخليتني ابلع كل قطرة
ما اجمل هذا الكلام علاقتنا تتطور, قبلا كانت تغضب وتشعر بالذنب بعد النيك, ولكن هذا انتها اليوم بعد ان تمتعت متعة العمر التي لاتحصل عليها كل امراة.
ثم قالت لعمار:وانتة كمان مقصرتش وررفسته بلطافة
نمت علئ قدمها حبيبتي مش قلتلك امتعك احلئ متعة بحياتك, يلة تعالي ندوش
-انا تعبانة شيلوني
عمار حبيبتي هسة املئ البانيو باحلئ ماء وعطور وبعدين اجي اشيلك
قلت: لا انا بشيلها, عمار لاانا وام احسان تضحك خلاص خلي عمار يشيلني وبعد الدوش انتة تشيلني
في البانيو وبعد ان نظفت اسنانها باحلئ معجون , عمار يغسل جسمها الفوق وانا التحت, نزلت انظف اقدامهاوالحسها كل شوية واقبلهما وقلت:
ام احسان ايش هالرجلين الحلوة والناعمة بتلمع دايما من النظافة ثم انهاليت الحس اصابع قدمها النظيفة البيضاء اما عمار فمسك قدمها الاخرئ وانهال عليها تقبيل ولحس
ام احسان تضحك وتضحك يلة ياولاد لازم اروح بسرعة
عمار: امتة نشوفك?
ام احسان تضحك: بعد اسبوع, لا لا بعد يومين
اه احبتنا واحبت المتعة اللذيذة, وانتهئ يومنا الجميل وذهب الجميع الئ بيوتهم وكان موعدي مع عمار نسهر برة في المساء
افكار وافكار
في كباريه راقي بعد التسطيل ونحن نشرب الويسكي ونتحدث عن نجاحنا الباهر في شرمطة ام احسان وام ايهاب وبعد ان ابدا عمار اعجابة الشديد بام احسان قال:
ام احسان مش سهلة وقوية وشرسة برافو عليك عندك اسلوب يلين الحجر , اما ام ايهاب فهية درويشة وطيبة ومستسلمة
-بدنا نشرمطهم اكتر واكتر
-طبعا اتمنئ نخليهم شراميط بجد, يرقصوا ويروحوا مسبح ويلبسو بكيني, نيكة في الهواء الطلق, نبادلهم مع الشباب
وفي نشوة الويسكي وموسيقئ الكبارية دار حديث مطول:
عمار: بجد انتة تعرف احسان مش صاحبك هههههه احلئ شي ايش رايك نتعرف اكتر باحسان وايهاب
-هههه تقرا افكاري هم نخلي احسان ينيك ام ايهاب. وايهاب ينيك ام احسان هههه
-دة ممكن بس عندي فكرة صعبة ممكن مستحيلة, ايش رايك نفسد احسان وايهاب ونخليهم ينيكوا امهاتهم
اه اثارني جدا ثم اكمل: تخيل ام احسان تتنايك معاك ومع احسان, تخيل ام تمص عيرك واحسان ينظر ويبتسم ويلتذ, تنيكوها مع بعض نايمة فوق احسان وانتة تنيك طيزها واحسان ينظر اليك ويبتسم ويقولك حلو طيز ماما يلة نيك طيز امي وانا انيك كسها ثم تتبادلون ونخلي ايهاب يعمل نفس الشي مع مامتة
استمر يتكلم اما انا فسكرت واحلم بما قال, هل ممكن لاصعب صعب
او تخيل جنس جماعي احسان وايهاب وام احسان وام ايهاب عراة ويتنايكو مع بعض علئ نفس السرير ويتبادلوا الامهات وهيك,
-هههههه عيشتني بحلم اريد اشوفة بص صعب بس ممكن نحاول نفسد ايهاب واحسان ونخليهم يشتهوا ماماتهم بس كيف نخلي ام احسان وام ايهاب يشتهوا ولادهم.
صمت وافكار تدور طلبنا زجاجةويسكي اخري وظلينا نسكر
صرخ عمار لقيتها
-هههه ايش لقيت ياارخميدس
– تذكر اليوم لما كنا في وضعية الساندويج لما شرمطتها علئ الاخر وقلتها تمصي عير واحد اسود وكيف اندمجت بالخيال,
المرة الجاية استمر هيك واكتر وفي قمة شهوتها قلها لو تمصي اي عير هتقولك اي وانتة قلها حتئ لو عير ابنك احسان وانتظر الجواب ولو استجابت كتر اكتر واكتر بدك احسان ينيك طيزك, يقذف علئ وجهك وهكذا ونعمل نفس الشي مع ام ايهاب
-مااعرف بس خلي نفكر ام احسان مش سهلة
– يلة ياجرئ خلي نعمل خطة, الغي الموعد مع ام احسان خليه بعد اسبوعين خلي تشتاق اكتر وممكن نخليها تشرب حشيش كتيرو ويسكي حتئ تصبح في قمة الشهوة .
-هههه خلي نعملها وايش رايك نجرب اول الفكرة مع ام ايهاب
-انا متشوق بدك بكرة
-لابعد اسبوع وخلي نرتب كلشي اول وناقش السيناريو
انتهت السهرة وانا افكر في ما قاله عمار

ام احسان بين الذئاب-الفصل السادس-ظهور الست وردة

في ليلة اخرئ من ليالي الرذيلة جلس نذلان في الكباريه يسكرون ويضحكون ويتفاخرون بما فعلوا وكيف اغرقوا سيدتين في عالم الرذيلة , واي رذيلة اكثر من ممارسة امرأة الجنس مع رجلين في نفس الوقت ولم يكتفوا فخططهم ابعد.
عمار: انا عشقت ام احسان مثلك او اكثر , احلئ مغامرة بحياتي لما نكناها سوة بنفس الوقت
كل يوم اتخيل كيف نكناها مع بعض وهيه ربة بيت محترمة ههههه لا وام صاحبك المقرب وانته صديق العائلة.
-هذا السبب الي يخليني انيكها اكتر واشرمطها اكبر شرمطة احنة في البداية والقادم اكثر, احلى شيء تكون نذل في الجنس, يله بدنا نشوف ستات زيهم وانشرمطهم ونظمهم للمجموعة هههههه بس تبقى ام احسان هيه الاساس, اريد اكثر واكثر اغرقها بالفساد
وصمت الاثنان وسبحوا في الافكار بتأثير الحشيش والكحول
وفي مصادفة غريبة جلست بقربهم امرأة في منتصف الثلاثين بلباس خليع وهي تدخن بضجر وعصبية
-وانا سابح بالأفكار التفت فوجدت الراقصة صاحبة الكباريه الي اصبح اسمها الان الست وردة بعد ان اغتنت, اعرفها واعرف جسدها نعم قبل سنة فعلت المستحيل ودفعت مبلغ طائل من اجل ليلة معها , ليلة من الف ليلة وليلة, كانت تتحرك كالسمكة لا تستطيع امساكها بل تستلم لها تفعل بك ما تشاء وما الذ ما تفعل
سلمت عليها وبعد كلام وسلام اتت وردة وجلست على مائدتنا كونها تشعر بالضجر.
وبعد تعارف مع عمار وكلام وسؤال وجواب واقداح الويسكي,
-وردة: يله يولاد تعالوا نجلس فوق في مكاني الخاص الموسيقى دوشتني.
سرنا معها وقد زال الضجر وعيونها تلمع في النشاط, هههمم يمكن في نيكة سريعة اليوم هههه.
جلسنا وشربنا الحشيش ومزحنا وضحكنا
-وردة; حكيت لصاحبك عن الليلة الحلوة معا قبل سنة
-هههههه كانت احلى ليلة
-احكولي عن مغامراتكم بدي اسمع تعجبني هيك قصص
تكلمت وتكلمت ولأعرف لماذا, قلت كل شيء عن ام احسان وحتى عن خططنا معهن انوا نجيب اصحابنا ينيكوهم, ونخلي شاب اسود ينيكها معانا وبعنف,
عمار: هههه وافكاري متنتهي واحلى فكرة ولو مستحيلة نخلي ولادهم ينيكوهم وتبادلوا امهاتهم وعلى نفس السرير
وردة وقد اثارها كلامنا جدا فضحكت ضحكة طويلة: لا لا مش معقول كذب ههههههه
– بدك تشوفي اثبات انا اسجل كلشي بيتي مليان كاميرات, قلت هذا بخبث
– لو كان صحيح انا اساعدكم وعندي شغل كتير حلو انا محتاجة شباب حلوين وجنتل ومش عنيفين ولعوبين زيكم هههههه
-بدك تجي تشوفي الاثبات بس لازم تجي بيتي
-هم بنظرة الجميلة الشرسة قالت يله بدك نروح
ماذا يحصل, ماذا افعل, حدث كل شيء بسرعة وانطلقنا الئ البيت انا وعمار بينما وردة تجلس في سيارتها الفارهة اللتي يقودها سائق ضخم تتبعنا الئ البيت. عمار كان خائفا ويلومني لأني فضحت كل اسرارنا ,حسيت اني استعجلت, ولكن لا يمكننا الرجوع الان.
وصلنا, وحضرنا الجلسة من اكل وويسكي وحشيش, وجلست وردة بعد ان صرفت السائق
-وردة: شباب انتو متوترين كتير هههه يله متقلقوش مني سركم محفوظ,
وانا اريد اعمل شغل معاكم وظلت تتحدث ونحن ننصت ولم نتكلم:
شباب بصراحة شغل لذيذ كلة متعة ونيك وفلوس كتير , انا عضوة بشركة دعارة عالمية وكل الشباب والبنات والستات الئ معانا نظاف ومفحوصين بدكم تشتغلوا معانا.
-كنا مذهولين من حديثها وجرئتها, ولم ننبس بكلمة بينما استمرت وردة تتحدث:
في كثير ستات عندهم فلوس بالهبل ومتعطشين لشباب زيكم يدفعوا فلوس بالهبل وبدهم شباب حلوين وولاد عوائل نظيفين ومفحوصين, وصدقوني الطلب عليكم راح يكون كتير هههههههه راح تنيكوا وتاخذو فلوس كتير فوقها في احلى من هيك
رفض عمار وكان يتخوف اما انا فسبحت في افكار الجنس
-شباب اسمعوني للأخر وبعدين قراركم واسترسلت وردة:
هذا جزء من شغلنا راح تنيكوا ستات من كل شكل ولون, زوجات رجال اعمال,اغنياء نفط, اغنياء حروب او سراق وتجار مخدرات, في رجالة يجيبوا زوجاتهم علشان تتناك قدامهم من شاب او شابين, ده شغل لذيذ
كتير وفلوس بالهبل.
الجزء الاهم من شغلنا نعمل افلام سكس لبنات او ستات مش شراميط بس نساء محترمة زي ام احسان,
وهنا نظرت بخبث وقالت: في طلب كثير وفلوس بالملايين لو عملنا فيلم لواحد ينيك الماما تبعة , وانا عجبتي فكرتكم; إحسان ينيك ام احسان, وايهاب ينيك مامته,
-دي فكرة تثيرني جدا ولكنها مستحيلة
-ههههههه مفيش مستحيل واحنا نتعاون وانا امكانياتي كبيرة
-قلت بتردد بس موضوع الافلام الناس تشوفنا وتحصل فضيحة ممكن واحد يعرفنا.
-وردة بثقة: مش ممكن الافلام الي نعملها يشوفها بس المليونيرات من الزبائن تبعنه , مسجلة بتقنية خاصة أي محاولة استنساخ او حتى تصوير من التلفزيون لو حاولت مثلا تصوره بالموبايل الفيلم راح يتمسح الئ الابد.
واسترسلت, والافلام تبقى عندنا الزبائن تجي بفنادق خاصة ملك الشركة ويشوفوا الافلام وبعد فترة نحرق الافلام للابد ونعمل جديدة وهكذا, اما الزبائن فهم من كل العالم ومفيش حد يعرفكم, شباب كونوا على ثقة الشغلة امينة مئة بالمئة ولذيذة , ضحكت بشرمطة أي وحدة تعجبكم ونفسكم تنيكوها ممكن اساعدكم بكل الامكانيات والمعلومات والباقي انتو وشطارتكم.
اه خيال نذل لذيذ جدا, عم اعشق النساء المتزوجات الي بنفس عمر ام احسان, اما اذا كان عندها ابن بعمري مستعد ادفع عمري عشان انيكها واشرمطها واخليها تتناك من شباب وانا معاهم, دارت صور زملائي في الكلية ام من ستكون ضحيتي, سبحت بالخيال ولمم اتردد فقلت:
-ست وردة انا معاكي بس بالنيك فقط انا مليش في العنف او الظرب
-هههههههه الناس تبع الظرب والعنف عندنا كتير دول شغلتهم خاصة ملناش علاقة بيهم ونطلب خدماتهم لو احتجنا, بس الجنس عندنا شباب جنتل وحلوين وولاد عوائل زيكم, وحتى البنات والستات مش شراميط
-عمار بتردد انا معاكم رغم اني خايف من العواقب
-وردة: يواد متبقاش خواف احنة
-محدش يخاف من النيك قلت هذا وضحكت ومددت يدي اعبث بشعر وردة واتغزل بجمالها
-وردة يله نشوف الفيلم
نظرنا بتمعن وردة تسبح باللذة وخصوصا مقطع الساندويج(نيك الكس والطيز بنفس الوقت) , اعادت المقطع عدة مرات
-ههههههههههه انتو هايلين, دة احلئ شي للمراة تعمل ساندويج دة زي الهيرويين لو جربتوا الست مرة حتدمن عليه, صدقوني ام احسان وام ايهاب حيصبح عندهم ادمان
-انتي جربتيه
-هههههههه بشرمطة, كل اسبوع ومرات اكتر والأحلى اكتر انو في شاب تالث امص عيرة بنهم وانا بين شابين ينيكون طيزي وكسي بنفس الوقت.
اه شباب يله فين السرير انا لازم اجرب الشباب بنفسي اول مرة
حلم لذيذ وليلة جميلة ,تعرينا انا وعمار ونمنا على السرير بينما وردة تتعرى ببطء ,رمت لباس السترينك علينا فأخذت اشمة واقبله
ارتمت بيننا قبل حارة بيننا بالتناوب, نزلت تمص عيري بنهم واحترافية, بينما يدها تمسك البضات بقوة, بصقت بعنف على عيري ثم مصته بشغف كبير, اه اصرخ لاإراديا من اللذة, انتقلت الئ عمار وفعلت نفس الشيء, اه ام احسان لا زم تعمل هيكي مشتاقلها متى موعدنا, فم وردة
يقطع افكاري انها تمص عيري, تلعقه وتقبله بهستيرية امرأة شهوانية ادمنت اللذة .
كم كان كسها حارا ولزجا وانا انيك كسها وتمص عير عمار,
تبادلنا, يدي تحاول امساك صدرها اللذي ينزلق سريعا من يدي
نامت فوق عير عمار بوضعية الفارسة, وتمص عيري بشغف
يله نيك طيزي بعنف, دخلوا كلة بطيزي. فتحت فردات طيزها بسهولة , فتحة طيزها كبيرة, اقتحمها الكثير قبلي, ولكنها حمراء ونظيفة, ابعدت فردات طيزها اكثر, اه فتحة واسعة وكبيرة , ادخلت عيري بسهولة انيكها بسرعة وعنف, صرخات لذة هستيرية انيك وانيك بسرعة, فتحة طيزها اثارتني, اخرجت عيري ونظرت ,يالها من فتحة كبيرة ادخلت عيري بسهولة, يدخل حتى أخره بينما وردة تصرخ بشرمطة ولذة , اه عضلات طيزها تتقلص حتى عصرت عيري بعنف
تخيلت فتحة طيز ام احسان الضيق , افكار سادية, ام احسان, راح اجعلك شرموطة يامن كنتي عفيفة وشريفة, سأجعلكي عاهرة ومدمنة جنس
اه انيك طيز وردة بعنف بينما صورة ام احسان لاتفارقني
ام احسان ساجعل طيزك اوسع من طيز وردة هخلي شاب اسود ينيك طيزك
هخلي الشباب الي اعرفهم ينيكوكي ,
اه وردة تصرخ وقد اتتها الرعشة اكثر من مرة, اه شباب يله اقذفوا على وجهي يلة الان
نامت على السرير بينما اتخذنا وضعية مناسبة لنغرق وجهها فمسكت كل عير بيد وبكل احترافية وبسرعة كبيرة تحرك العير حتى انطلقت سوائل حارة اغرقت الوجه الجميل وننحن نطلق صراخ لذيذ اما وردة فظلت تضحك بشرمطة ولذة وهي تلحس كل عير بالتناوب تلعق ما تبقى من الحليب ثم طبعت قبلة حارة على كل عير
سقطنا الثلاثة في تعب خدر اجسامنا ونمنا حتى الصباح لا شعوريا
في الصباح وردة تصحيني: يله يواد انا وعمار صحينا من بدري ودوشنا يله قوم دوش الفطار جاهز
-حبيبتي خليني شوية انام تعبان على الاخر
وردة تضربني على طيزي وتضحك قوم يواد متنساش انته شغال عندي
على الفطار تعليمات وتوصيات كيف نتعامل مع ام احسان وام ايهاب وتوجيهات اخرئ.
رحلت وردة في الظهر وذهبنا انا وعمار لمحل مساج خاص من ضمن شركة الدعارة التي اعمل فيها الان وبشرف ههههه. ستاف كلة صينيات أزالوا كل شعر في اجسامنا حتى اصبحت اجسامنا بيضاء وملساء , هم ام احسان لما تشوفنا راح تتجنن وتتوسل انوا انيكها
التقطوا لنا صور ونحن عراة تماما وهكذا نفذنا تعليمات وردة, نعم انفعت اكتر في عالم الجنس اللي اعشقه اكتر من أي شيء
-بعد ذلك قلت يله نروح في مول هايل في منطقة شعبية
-عمار: ههههه عارفك بتموت في الستات الي يلبسوا عباية او ملابس شعبية وانا كمان هههه , بس انا خائف ممكن الشركة تقتلنا باي لحظة دول امكانيتاهم كبيرة وممتدة
-بينما كنت اقود بسرعة; ممكن ولو مش بأيدين الشركة ممكن أي واحد من عائلة الستات الي خدعناهم لو عرف يقتلنا, انا مرات اتخيل ابو احسان او احسان يدخلوا علينا وبمسدس يقتلونا, بس خلي نفكر بالمتعة وبس , هيه سنة نعمل كل شيء وبعدين نتوقف ونشوف دراستنا ومستقبلنا
في المول ننظر بشغف, اثارتنا كثير من النساء
سيدة جميلة بعمر ان احسان تسير مع شاب اصغر منا بسنة اوسنتين
اه عباءة سوداء تظهر وجها ناعما جميلا طيبا بينما كانت بعض خصلات الشعر الجميلة المصبوغة بلون اصفر فوق جبهتها الناصعة, العباءة تخفي بقية الجسم الممتلئ بشكل متناسق وجميل, ولكن العباءة لم تخفي اكثر شيء احبه في المرأة اه كم اعشق اقدام النساء اذا كانت بيضاء ونظيفة. اه كم اقدامها نظيفة بل تلمع من النظافة وكانت تسير بشحاطة جميلة اه, راقبت الاقدام لعلى ارئ باطن قدمها
اه هل اصرخ كعب قدمها وردي فاتح اما باطن قدمها ابيض كالثلج.
تسير مع ابنها في السوق, وتبعتهما لا شعوريا , يدخلون محل, اشترت ملابس لابنها, خرجوا من المول ولاشعوريا تتبعتهم حتى دخلوا بيتهم البسيط في نفس المنطقة وحفظت المكان عن ظهر قلب
بلهفة عدت الئ عمار يله نروح عند وردة
وبسرعة ذهبت الئ كباريه وردة وقابلتها:
-وردة: اهلا شباب انا شفت صوركم, انتو حلوين على الاخر في الصور واكيد الطلب عليكم راح يكون كبير حضروا حالكم الاسبوع الجاي
-كلشي جاهز ياست وردة ,
-كويس وبالنسبة للستات تبعكم
-ام احسان لسة معملتش موعد محدد, ام ايهاب موعدنا معاها الجمعة وهنشرمطها اخر شرمطة
-وردة; كويس بس بدون استعجال , الخطوة المهمة انوا تخلوهم يتخيلوا ولادهم جنسيا بس لازم باحترافية وتذلوا نفسكم على الاخر قدامهم
استرسلت وردة تشرح لنا ما تقصد ونحن نصغي, اوه يالأفكارك الرهيبة والمثيرة سأفعل كل ما تقولين
– ست وردة انا جيت بسرعة شفت امرأة عجبتني على الاخر
-وردة وهي تضحك يواد ياشقي بالسرعة دي
– شفتها وصورتها ظلت في بالي ومستعد اعمل اي شي علشان احصل عليها, وانا جبت عنوان البيت
-خلاص اعطيني العنوان وبعد اسبوع هتكون عندك معلومات كاملة,
في المساء جلسنا في الكازينو انا وعمار وقد نسقنا مواعيدنا كالاتي;
بعد ٣ ايام ام ايهاب حنيكها احنا الاثنين.
بعدها موعد تعارف بين ام احسان وام ايهاب في مكان راقي من غير جنس.
بعدها لقاء جنس ونيك احنة الاربعة
-هم قلت لعمار; انا مشتاق كتير لام احسان مش قادر اصبر من اسبوع كان اخر موعد
-عمار: خليها تشتاق اكثر
-دة انا الي اشتاقيت ومش قادر اتحمل
خرجت ادخن برة الكازينو والشهوة تحرقني وهنا اتصلت بأم احسان فلم اعد قادرا وبعد توسل وافقت اني تحضر غدا في ساعة مبكرة, ثم عدت وجلست
-عمار انا مش قادر وعملت موعد بكرة مع ام احسان بس انا وهيه
-عمار بتخوف; انته حتعملنا مشاكل لازم تنفذ تعليمات وردة
-بعصبية: ام احسان تبعي ولازم وردة تعرف هيك. انا اريد ام احسان تدخل شغل الدعارة والافلام بس تحت اشرافي واضمن لها خروج سليم من الشركة بدون مشاكل, انا مش عاوز ام احسان تتأذي او تتعرض لتهديد ولازم وردة تفهم الكلام هذا, يله انا مروح وبكرة مشغول طول اليوم محدش يتصل بيه رجاءًا
في الصباح رتبت احلى حشيش وحتا الكوكائين الئ يخليك تنيك كالأسد
ويخلي الشهوة مستمرة حتى بعد القذف,
لفيت كم سيكاره وطبعا بجرعة محسوبة فانا لست مدمن ولا اريد ان اجعل ام احسان تدمن طبعا, فقد احسست بمسؤولية تجاهها, اريدها تصير اكبر شرموطة ولكن لن اووذيها ابدا واحميها .
دوشت ولبست احلى روب وحطيت احلى عطور, دق الجرس ودخلت حبيبتي وبعد قبل حارة جلسنا نسمع موسيقى هادئة ونتكلم
نظرت الئ ام احسان أتأمل وجهها الجميل ودارت الافكار:
ام احسان كم احبكي, كم اتلذذ معكي, انا اعشقكي ولكن عشق غريب, اتمنئ تصيري شرموطة, تتناكين من شباب, مع شاب اسود , تتنقلين بين احضان الرجال, تمثلي افلام سكس, طيزك يتوسع من النيك, اه كم اتمنئ اشوفك وجهك ممتلئ بالقذف الحار ومن عدة شباب وانا منهم وانتي تضحكي بشرمطة و سعيدة وتتكلمين بكلمات بذيئة وقذرة كممثلات السكس.
يالجسمك الجميل الممتلئ والمشدود, جسمك القوي, طيزك المشدود, كسك الحلو والضيق.
دخنا بشراهة وشربنا ثم خلعت الروب اما ام احسان فظلت تنظر الئ جسدي العاري وكأنها تراني اول مرة, اه يدها تمتد وتتلمس جسمي اللذي اصبح ابيضا وناعما اكثر
-يواد ايش الحلاوة دي , ثم تلمست فردات طيزي تعصرها بعنف ولذة ثم ضحكت: يواد طيزك احلى من طيزي
-كلة عشانك حبيبتي, تعالي نشوف فيلم حلوة
شاهدنا فيلم عن امرأة سادية تذل رجلا بعنف, ام احسان اصبحت تعشق مشاهدة افلام الجنس وذلت تشاهد بانسجام ولذة
-حبيبتي يله ذليني زي الفيلم
ام احسان تضحك بلذة مش ستستحمل يواد
-مسكتها بعنف : خلي نشوف بدك تتصارعي اول
-ههههههههههه لا شكلك بدل تنضرب اليوم يله تعال نتصارع
-حاضر هسه اوريكي بس احضر الحلبة
جلبت الفرش السميك والنعم وفرشت الصالة كلها, يله تعالي
تصارعنا على الارض تقلبني واقلبها وسط ضحكاتنا والمزاح اللذيذ, كانت قوية جسم مشدود وقوي ولكنه ممتلئ بالأنوثة والشهوة الانثوية الشرسة المتعطشة للجنس العنيف واللذيذ. اه قلبتني على الارض وجلست فوقي بثقلها, نظرت بشهوة عنيفة , صفعتني ثم بصقت في وجهي وابتسمت ابتسامة سادية وما اجملها
وكما في جلست على الكرسي وانا الحس كسها بعنف بينما كانت تمسك شعري بسادية, نزلت تحت اقدامها الحس باطن قدميها بلذة , اه اقدامها تصفع وجهي, تدخل قدمها في فمي بينما كنت امص اصابع قدمها اللذيذة بشغف, كعب قدمها في فمي ,لساني يلحس كعب قدمها حتى تبلل,
اقدامها فوق وجهي, تدوس راسي بأقدامها بعنف بينما كانت تزداد سادية, رفعت اقدامها من وجهي نظرت بسادية, ثم بصقت على وجهي بعنف
-حبيبتي حلو كتير تفي في فمي اريد اتذوق لعابك اللذيذ
-بسادية اخرس انا اعمل اللي يعجبني
اه قدميها تتحرك ببطيء فوق وجهي, بصقت ولكن لم تصب وجهي بل قدمها, اه كالمجنون لحست لعابها من على قدمها
ازددنا جنون, يدي تلعب في كسها بسرعة بينما كانت تتأوه بشهوة وقدميها تزداد عنفا, نظرت الي وتحضرت لتبصق في عنف, فتحت فمي بسرعة واستقبلت لعابها وكانه رحيق الحياة,
ارتفعت صرخات اللذة ويدي تلعب وتضغط كسها اللذي تبلل بسوائلها اللذيذة,, سأقذف لا اتحمل اكثر, ام احسان تصرخ اتتها رعشة متواصلة , اه سوائل كثيرة ولذيذة تندفع كالسيل, اه صرخت فعيري يقذف بحمم لا تنقطع, ام احسان ترتعش اما صرخات اللذة التي اطلقناها بلا شعور تعلو وتعلو,
صرخاتنا تقل تدريجيا حتى حل سكون لذيذ ونظرنا في عيون بعضنا بابتسامة ولذة
حضنت ام احسان بشغف وقلت; تمتعتي حبيبتي؟
-نظرت بحب وقالت وانته
-انا متعتي انو اشوفك انتي تمتعتي حبيبتي, ثم انهمكت اقبل يديدها, حبيبتي عندي طلب: ممكن تسامحيني في البداية انا جبرتك وهددتك, كان لازم احصل عليكي باي ثمن.
نظرت الي بجدية ثم صفعتني بقوة, كانت صفعة لذيذة اصدرت صوت عالي: مش اسامحك طول عمري وخليتني انجرف معاك ومفيش خط رجعة بعد, بس هيه سنة وبعدين كل واحد يروح لحالة.
-طبعا حبيبتي الذنب ذنبي بس اعطيني فرصة امتعك احلى متع الدنيا, خلي ننسى كلشي ونفكر بالمتعة اتركي كلشي علية حنعيش في عالم لذة ولا بالحلام,
سيكارة حشيش دخناها معا وحلمنا بصمت. كلامي اراحها جدا, فقد اقنعتها او ارادت ان تقتنع ان الذنب ذنبي وانها اندفعت في عالم الرذيلة الجميل بسببي, وستندفع باللذة بعنف بدون شعور بالذنب
يله حبيبتي تعالي ندوش انا اشيلك للحمام
-تقدر تشيلني يواد يله جرب
هم كانت ثقيلة ولكني حملتها للحمام, حبيبتي انتي ثقيلة كتير لو ظهري انكسر كلة بسببك
-اخرس يواد وكانت تضحك بسعادة
تحت الدوش والماء ينهمر فوقنا, نغسل اجسام بعض ونقبل قبلات طويلة وحارة, وقفت خلفي تنظف فردات طيزي وتعصرهما بعنف
اه طيزك حلو كتير ونظيف كتير يواد, فتحت فردات طيزي تتفحص وتلمس المنطقة بشغف, ايش النظافة دي يواد
-حبيبتي كلشي ولاطيزي هههههه انا بخاف منك انا بحب البنات وابدا مافكر اعمل شي مع رجالة
-عارفة يواد بس عجبني كتير هههههه
بعد الدوش جلسنا, بيرة وتدخين, ونشاهد افلام الجنس التي بعثت الشهوة مرة اخري
اجلستها في حضني بحنان بينما كانت تنظر بشغف الئ امرأة تتناك من اثنين شباب,
-كيف عمار
-هههه بدك نعمل ساندويج. فابتسمت بشهوة. حبيبتي اجيبلك احلئ شباب احلئ من عمار مئة مرة وكلهم نظاف ومفحوصين, حتئ لو بدك شباب سود نظاف انتي بس اشري.
تخدرت بكلامي وهنا مسكت الكومبيوتر وريتها صور شباب احلئ من البنت, حبيبتي اجيبهم عشانك بالطيارة يمتعوكي ويرجعوا صدقيني(وردة وعدتنا باحلئ شباب انيك ام احسان وام عمار معاهم ).
-انا مش اطلب انته مش قلت خلي المتعة علية وانا امتعك احلى متعة
-وانا عند وعدي وكلشي يجي بوقتة.
زادت الشهوة ونحن نداعب بعضنا, اه رمتني بعنف على الفرش وانهالت تقبلني بعنف, ونزلت تقبل جسمي,
اه ام احسان تمص عيري وتقبله بشراهة ولسانها يلحس راس العير بشغف اه, تمسك عيري وتضرب خدودها بشغف ولذة
هم تمص بعنف وسرعة. اه كممثلات السكس بصقت على عيري ثم مصت بعنف,
لساني يعبث الان في كسها الحار عميقا وببطيء جعلها ترتعش وتحرك قدمها بعنف فوق كتفي, صرخت صرخة عالية, مسكت شعري تنظر الي, اه مسكتني وقلبتني بوضعية الكلب, ماذا تريد ان تفعل؟
انهالت تقبل فردات طيزي ثم ابعدتهما بعنف.
-حبيبتي لا ارجوكي مليش في الحاجات دي.
-اخرس ولا كلمة مش قادرة اتحمل
اه اه لسانها يلامس ثقب الطيز تلحس وتلحس بلذة كبيرة, اه لذة جديدة لم اجربها, اصرخ وصرخ بينما كان لسانها يلحس بلذة
مسكتني من شعري وقربت فمي من فمها بينما كانت ترتجف من الشهوة, قبلتها بعنف وجنون, ارتميت فوقها انيك كسها بينما افخاذها تلتف حول جسدي تعصرني بقوة, نيك عنيف وصراخ بينما لم يفارق لساني لسانها العذب.
دفعتني من فوقها واتخذت وضعية الكلبة, اه فتحت فردات طيزها وادخلت عيري رويدا رويدا في طيزها الضيق بسهولة, اه طيزها ضيق ولكنه يستقبل العير وكانك تدخل اصبعك في العجين. يستقبل العير بسهولة ثم تضغط العضلات علئ العير بلذة رهيبة, لم تتألم ابدا مهما نكت طيزها بعنف, بل تتلذذ اكثر
عيري يدخل ويخرج بسرعة في طيزها بينما كانت تصرخ , حبيبي اكتر, اسرع انا شرموطة اموت في نيك الطيز يله استمر
اه انيك اعنف وبقوة بينما كانت افخاذي تصطدم بعنف في فردات طيزها
وتصدر صوتا يتخلل صراخنا اللذيذ
نمت فوقها اقبلها كانت تقبل بهستيرية. مسكت يدي تقبلها وادخلت اصبعي الوسطاني في فمها تمص بعنف اه, هذا فوق الاحتمال صرخت وانا اقذف في طيزها, اه انها تشعر بالرحيق اللذيذ في اعماق طيزها فصرخت صرخة عالية وارتمت على الفرش بينما كان كسها يغرق في عسل لذيذ.
ارتميت فوقها حظنا بعضنا بشغف, اغمضنا عيوننا ولم نتكلم لبرهة
بعد دقائق كنا في البانيو نتمتع بالماء الجميل والدوش
-يله كفاية اليوم بدي اروح
-حبيبتي لسة بدري مش وعديتني تبقي اليوم للعصر
-يله بس لازم اروح قبل متغرب الشمس
خرجنا من الدوش, وقد هدني الجوع
-حبيبتي انا زعلان فين الدلال تبعك ,
-ههههه في دلال اكتر من هيك يانذل
-لا مش قصدي هيك, بس انتي كم مرة جيتي هنا, مفكرتيش يوم تعملي اكل من ايديك للشاب المسكين الئ يحبك حد الموت
ضحكت بسعادة وقرصتني من خدي بحنان: يواد انتة محدش يقدر علئ لسانك الطويل, اه يواد دة انتي زي العسل محدش يقدر يكرهك مهما عملت هههه ,يله انا كمان جوعانة على الاخر
عملنا احلى اكل وانا اساعدها, جلسنا ناكل بلذة وبشهوة كبيرة, شاي وسيكارة بعدها , اصابنا النعاس
-حبيبتي تعالي خلي ننام سوا
نمت بين احضانها اتغزل فيها بينما كانت تمسد شعري برقة حتئ غرقنا في النوم اللذيذ بين الاحضان
بعد ساعة وقد دب النشاط والشهوة بعنف, ارتميت الحس باطن اقدامها وصحيتها من النوم , كفاية يواد وهي تضحك
جلسنا في الصالة شربنا الشاي وننظر لبعضنا نظرات كلها اشتياق وشهوة وكأننا كلما مارسنا الجنس تزداد الشهوة اكثر
-حبيبتي خلف البيت حديقة كتير حلوة والجو حار يلة نروح هنا
-حد يشوفنا
-حبيبتي مستحيل السياج عالي جدا وحوالينا بيوت مش مسكونة اصلا
تقتنع بسرعة لا نها اصبحت تثق بي, يلة حبيبتي خلي ننزع ملابسنا ونروح هناك,
اه تعرينا بلهفة وخرجنا نتجول نشتم الازهار وهنا مسكت صنبور المياه واغرقت الحديقة حتى اصبحت طين , ام احسان كانت تنظر بغرابة وهنا مسكتها بعنف وحملتها وذهبنا نتقلب في الطين وام احسان لاتمسك نفسها من الضحك ,نمت فوقها واجسامنا ملوثة في الطين اقبلها من فمها بقبلات احترافية, ونحن نتقلب في الطين, وقفت وعيري المنتصب ينتظر فمها الجائع,
جلست ام احسان على ركبتيها وهي تضحك وتقذفني بالطين , اه مسكت عيري قبل, ولحس ومص رهيب لذيذ
اه لم احتمل نمت فوقها انيك كسها بقوة وهي تتلذذ وتضحك وكانت في غاية السعادة, سادية لذيذة اشعر بها, رميت الطين عليها وقلت: عجبك ياشرموطة, اه عيونها تلمع بشهوة سادية نعشقها نحن الاثنين.
يلة ياشرموطة انيك طيزك, استدارت ام احسان بلهفة
ادخلت عيري في طيزها انيك بلذة, انيك طيزها اقوى, عجبك ياشرموطة;
صرخت بسادية لذيذة اكتر اكتر
اههه صرخت ياشرموطة ودفعت عيري بقوة وافخاذي تصطدم بعنف في فردات طيزها وتصدر صوتا يزداد صخبا, مسكت شعرها ووضعت راسها في الطين بينما كانت ام احسان تحرك راسها في الطين بلذة اه الرعشة قريبة , وقبل الرعشة يلة ياشرموطة بدي اغرق وجهك بحليبي
وبسرعة جلست في الطين تنتظر بلهفة وانطلقت الحمم واختلطت بالطين بينما كانت ام احسان في عالم اخر من اللذة, فدفعتها بإذلال في الطين
فنامت في الطين تتقلب بشغف وضحكات كالعاهرة المحترفة.
اه ما هذا الجنون اللذيذ, في البانيو ام احسان تغسل جسمي بغبطة وقبل متفرقة تطبعها على خدي, رقبتي وجسمي, حبيبي انته جننتني اليوم
حضنتها بحنان ولهفة حبيبتي لسة متع كثيرة ,انا امنيتي امتعك اكثر
خرجنا من الدوش وجلسنا نتكلم ونضحك وكانت ام احسان في غاية السعادة ووجهها مشرق ومتفتح اكثر من قبل, تقرصني وتضربني بمزاح جميل.
بيرة وسيكاره بعث النشاط من جديد
-حبيبتي بدك تشوفي فيلم مثير من نوعية خاصة
-هههههه مشبعتش افلام يله ورينا
كان شاب جميل مع مامتة يتناكيوا بلذة ومص وقبل كان فيلم اجنبي ولكن الممثل كل شوية يقول ماما
-ام احسان; ايه الحاصل ينيك امه
-حبيبتي هيك مجرد خيال مثير يهيج المشاعر
-ايه الوساخة دي, ولكن ام احسان كانت تتابع بشغف, نزلت الحس كسها, زادت شهوتها وهي تتابع الفيلم, حتى قذف الولد في وجه امه وهي تبتسم وتمص كما في الافلام
هم الحس بينما اصبعي يدخل في طيزها يثيرها اكثر حتى صرخت بلذة تطلب النيك
نمت ونامت فوقي بلذة نقبل بعضنا, وهنا حبيبتي خلي نعمل زي الفيلم مجرد خيال,
-لا بلاش الافكار دي
-حبيبتي بس خيال يخلي النيكة احلى خلي نجرب, وبدون جواب اغرقتها بقبل لذيذة
ماما دلليني انتي حبيبتي ابنك الحلو يموت فيكي, تخدرت ونزلت تقبل وبطني, اه تمص بلذة تجعلني اصرخ
-اه ماما يااحلئ ام بتمصي حلو كتير , اه ماما اه حبيبتي دللي ابنك المحروم, ام احسان اندمجت ولكنها لم تتجاوب بالكلام, وجلست فوقي بثقلها نيك عنيف, اه ماما حلو كتير اسرع حبيبتي اسرع
شهوة حادة تشع من عينيها وهنا بينما ازدادت حركاتها فوقي عنف وسرعة
اه ماما مااروع اه, ماما انا احسان ابنك متعيني ماما انا احسان انا ابنك
اه صرخنا معا وقذفنا بسرعة معا بعد ان عشنا بخيالات جديدة لم تجربها ام احسان, وهكذا زرعت بذرة خبيثة ستنبت شيئا فشيئا في خيالها الجنسي القوي,
-ام احسان: دي شغلات مش حلوة بلاش تكررها
-حاضر حبيبتي هية بس خيال مش حقيقي بس خلاص مش اكررها تاني.
 
دوشنا وذهبت ام احسان بعد قبل ووداع حار, واتفقنا نشوف ام ايهاب وعمار في لقاء تعارف فقط في فندق محترم اكثر روادة اجانب علشان محدش يعرفنا

loading...

Incoming search terms: