قصص سكس عربي > جنس مع الخادمة السكسي في ليلة شتوية

loading...

أهلاً بالأصدقاء. كيف حالكم؟ أنا اسمي سمير. وأنا أبلغ من العمر الثامنة والعشرين الآن. أنا شخص متزوج ولدي طفلان. حياتي الجنسية جيدة لكنني ما زالت في بعض الحيان أحب قضاء بعض الوقت في قراءة الجنسية على الانترنت أو مشاهدة الأفلام الإباحية. وأيضاً أمارس العادة السرية. وأنا أعتقد أنه يجب عليك أن تناول الطعام في الخارج مرة على الأقل في الشهر بعدما تمل من تناول الطعام المطبوخ في المنزل، والشيء نفسه ينطبق على الجنس أيضا. عندما تمل من نفس الشريك. يجب عليك القيام ببعض التجارب أو يمكنك أن تلعب بقضيبك بنفسك كما أفعل أنا. وهو موضوع نقاش طويل، فدعونا لا نناقش هذا الآن. كما قلت لكم أنا اقرأ الجنسية، وقد قرأت قصة كان مارس فيها الكاتب الجنس مع الخادمة السكسي . وقد حدث شيء من هذا القبيل معي أيضاً. وما زلت لا أستطيع أن أفهم أكان هذا من حسن الحظ أو من سوء الحظ. لكنني لم أكن أسيطر على نفسي وحدثت الأمور من تلقاء نفسها. كنت قد انتقلت إلى القاهرة من أجل العمل. وكنت في الرابعة والعشرين في ذلك الوقت. كنت شاباً صغيراً، صالح وأحب أن أفعل كل ما أردت القيام به. حصلت على شقة بالقرب من المكتب. وأنتقلت إليها لكنني لم أكن أعرف طهي الطعام. ولم أكن أيضاً أنظف المنزل. فأنا كسول قليلاً في هذا الجزء. أحد الزملاء نصحني بتوظيف الخادمة السكسي . كان من السهل الحصول على واحدة في القاهرة فقط إذا كنت على استعداد لدفع الثمن. قلت في نفسي إنفاق القليل من المال أزيد سيوفر المال في بطريقة أخرى. الخادمة السكسي كان اسمها آمال وهي على الأرجح في الخامسة والثلاثين من العمر أو أكبر. كانت الخادمة السكسي من المنصورة، وكانت بيضاء جداً ولطيفة ومتفهمة وسيدة حسنة المظهر. أعتادت أن ترتدي فستان حريري واعتادت تغيير ملابسها كلما قامت بأعمال التنظيف. واعتادت أن تأتي في السابعة صباحاً وتغادر عند الانتهاء من جميع الأعمال المنزلية في الليل.
والقاهرةأحياناً تمطر بغزارة في موسم الشتاء. في هذه الفترة كانت السماء تمطر ليومين متتاليين. كنت أذهب إلى المكتب لكنني أعود مبكراً لأنني كنت خائف حقاً أن أعلق في زحمة السير. في ذلك اليوم، تحولت الأمطار إلى حالة سيئة. كانت السماء تمطر بشدة. كانت الشوارع مغمورة بالمياه. وكانت الخادمة السكسي قلقة منذ المساء عن كيف ستعود إلى المنزل. للأسف، كان لدي اجتماع في وقت متأخر في المكتب. كانت تهاتفني لكنني لم التقط مكالمتها. عندما هاتفتها، قالت لي إنها كانت تريد العودة إلى المنزل في وقت مبكر لكن الآن أصبح الوقت متأخر. قلت لها – يمكنك البقاء في المنزل هذه الليلة. وسوف أعود في وقت متأخر قليلاً. كان الساعة الثانية عشر في الليل. ذهبت إلى بار مع صديق وكنت في حالة سكر بين. أوصلني مديري إلى المنزل. وعندما دخلت، كانت الخادمة السكسي قد نامت. وقد اعدت سريرها في الصالة. ذهبت إلى المطبخ وأضاءت الأنوار. نظرت وأنا مستغرب الخادة المثيرة كان تنام هناك. كانت فقط ترتدي بلوزة وثوب نسائي. وقد أرتفع الثوب النسائي لأعلى. كنت أرى أشيائها المثيرة. كانت بيضاء وكان واضح بالنسبة لي. كان لديها شعيرات صغيرة جداً. وكسها الوردي كان يبدو جميل جداً. قضيبي أظهر ردة فعل على الفور، وبدأ في الانتصاب. كنت أحملق فيها والعق شفتي. ذهبت إلى غرفتي، وأرتديت الملابس الداخلية فقط. عدت إليها وجلست إلى جانبها. كانت تبدو رائعة. لها نهديها مستديرين واستطعت أن أرى حلمتيها المدببتين. كانت تبدو وكأنها آلهة الجنس. كنت خائفاً قليلاً، لكنني كنت أشعر بالهيجان. لمست أشيائها. كان ناعمة جداً. لم يكن لديها أي شعر على جسمها وبعض الشعيرات القليلة جداً حول . كنت أشعر بالحرارة بشكل كامل وذلك بسبب حالة السكر الشديدة، وأريد أن يمارس الجنس معها الآن. أزلت ملابسي الداخلية وأطلقت قضيبي حراً. بدأت المس منطقة ولمست نهديها أيضاً. لمست جسدها بيد واحدة وضغطت على قضيبي باليد الآخرى. كان مستمتع بذلك وغارق فيه. فجأة، وقالت ااستقيظت وقبل أن تقول شيء أخذتها بقوة ووضعت قضيبي الكبير في يديها. كان قضيبي كبير وساخن. تأوهت ودون إضاعة أي وقت، انتزعت قميصها وبدأت أضغط على نهديها.
أه يا أصدقائي … ما هذا الشعور؟ كان نهديها مستديرين وكات حلمتيها منتصبة جداً. أخذت حلتيها بين أسناني وبدأت أرضعهما. وهي تتأوه من المتعة. حركاتي السريعة جعلتها هائجة في الحال وبدأت تتجاوبمعي. جعلتها تنام على الأرض وأعتليتها. كنت أرغب في مصها لكنها قالت لي لا. لم أجبرها وأنحنيت على ركبتي ووضعت لساني على . كان لكسها رائحة حامضية ومن الممكن أن تكون رائحة بول. بدأت العق فيها. وهي تتأوه. كنت أشعر أيضاً بالسخونة جداً وغير قادر على السيطرة بعد الآن. فتحت ساقيها ووضعت قضيبي في الرطب. ومن ثم بدأت في فرك قضيبي بيدي على بظرها، ودعكت بقوة. دخل قضيبي بداخل إلى نصفه. كنت أستطيع أن ارى أن كان متناك لكنه ما يزال ضيق على قضيبي. دفعت قضيبي مرة أخرى حتى دخل كاملاً في . كنت ازيد من سرعتي وي تتأوه بشدة. وواصلنا النيك حتى أرتعشنا سوياً. ومن ثم ذهبنا إلى الحمام ونظفنا بعضاً البعض. ووقفت تطهو لي الطعام بدون ملابس وتناولنا العشاء عاريان.

Incoming search terms: